الشباب يخسر في إيران بهدفين في الوقت القاتل

فرط الشباب السعودي في تقدمه وتلقى هدفين قرب النهاية ليخسر 2-1 أمام مضيفه نفط طهران في دوري أبطال آسيا لكرة القدم اليوم الاربعاء.

وتقدم الشباب - الذي يواجه مدربه البرتغالي جايمي باتشيكو ضغوطا متزايدة بسبب سلسلة من النتائج السيئة - عن طريق المهاجم الدولي السعودي نايف هزازي من ركلة جزاء قبل دقيقتين على نهاية الشوط الأول.

وصمد الشباب أمام هجوم الفريق الايراني صاحب الأرض وكان على بعد اربع دقائق من انتصار كان سيدفع به إلى صدارة المجموعة الثانية.

وبدلا من ذلك قلب نفط طهران الأمور رأسا على عقب وهز الشباك مرتين الأولى عن طريق أمير أرسلان مطهري ليعادل النتيجة والثانية عبر المهاجم البرازيلي لياندرو بادوفاني بضربة رأس من داخل منطقة الجزاء.

وتركت الهزيمة الأولى بعد تعادلين الشباب في المركز الأخير بالمجموعة الثانية برصيد نقطتين من ثلاث مباريات بينما يملك نفط طهران اربع نقاط بالتساوي مع باختاكور الاوزبكي.

ويتصدر العين الاماراتي الترتيب بخمس نقاط بعد فوزه 1-صفر على باختاكور في طشقند في وقت سابق اليوم.

كانت اليد العليا لأصحاب الأرض في بداية اللقاء الذي جرى باستاد ازادي الضخم بالعاصمة الايرانية لكن أمام عدد قليل من المشجعين وكان بوسعه التقدم في الدقيقة السادسة عندما أخفق دفاع الشباب في ابعاد كرة طويلة من رمية جانبية وصلت إلى علي رضا عزتي غير المراقب لكن محاولته ذهبت فوق العارض.

ولاحت أفضل فرصة لنفط طهران في الدقيقة 34 لوحيد أميري الذي سدد خارج المرمى من وضع انفراد بعد تمريرة كمال كميابينيا من فوق دفاع الفريق السعودي.

ودفع الشباب ثمن هذه الفرصة غاليا باصابة حارسه الدولي وليد عبد الله وهو يحاول التصدي لأميري ليلعب بدلا منه الحارس البديل محمد العويس.

ومع ذلك نجح الشباب في انهاء الشوط الأول متقدما حين احتسبت ركلة جزاء لصالح هزازي بعدما أعاقه علي رضا بيرانوند وهو يحاول مراوغة الحارس الايراني.

وأرسل هزازي الحارس بيرانوند إلى الجهة المعاكسة ليفتتح التسجيل من نقطة الجزاء لكن نفط طهران كاد أن يدرك التعادل قبل نهاية الشوط الأول عن طريق غلام رضا رضائي الذي فشل في وضع الكرة في الشباك بعد خطأ دفاعي.

وواصل الفريق الايراني ضغطه في الشوط الثاني وتصدى العويس لعدة محاولات من نفط طهران قبل أن يترك دفاع الفريق السعودي مطهري بدون رقابة داخل منطقة الجزاء ليطلق تسديدة رائعة سكنت الزاوية العليا بعد أن سيطر على الكرة بصدره في الدقيقة 86.

ورغم أن الشباب كان بوسعه استعادة تقدمه مباشرة بعد هدف مطهري لو نجح البرازيلي رافينيا في التسجيل وهو في وضع انفراد عقب هجمة مرتدة إلا أن نفط طهران تمكن أخيرا من تسجيل هدف الفوز الذي كان يبحث عنه باستماتة.

وحاول رضائي التسديد في المرمى بعد كرة ضالة داخل منطقة الجزاء اثر ركلة ركنية لكنه اخطأ لتصل الكرة إلى بادوفاني الذي وضعها برأسه في الشباك من ثمانية أمتار وسط مدافعي الشباب الذين لم يحركوا ساكنا.

ولم يفلح اشراك المدرب باتشيكو لمهاجمه الغاني جون انطوي في تعديل النتيجة خلال ست دقائق احتسبت كوقت بدل ضائع ليصبح أمام الفريق السعودي مهمة صعبة في الجولات الثلاث التالية اذا أراد التأهل لدور الستة عشر.



مباريات

الترتيب