أندريسكو تنجو من انتفاضة سيرينا وتحرز لقب أميركا المفتوحة

فازت الكندية الشابة بيانكا أندريسكو على سيرينا وليامز 6-3 و7-5 في نهائي بطولة أميركا المفتوحة للتنس لتحرز لقبها الأول في البطولات الأربع الكبرى اليوم السبت وتحرم منافستها من معادلة رقم قياسي.

وكانت أندريسكو على قدر الصراع القوي مع سيرينا ونجت من انتفاضة مذهلة من اللاعبة الأمريكية المخضرمة في المجموعة الثانية قبل أن تفوز بالمباراة.

وألقت اللاعبة البالغ عمرها 19 عاما مضربها وسقطت أرضا بعد ضربة ناجحة أنهت المباراة في استاد آرثر آش.

وقالت أندريسكو في مقابلة بعد سؤالها عن ماذا يعني هذا الفوز بالنسبة لها "من الصعب شرح ذلك في كلمات. أشعر بامتنان شديد".

وأضافت قبل استلام جائزة قدرها 3.85 مليون دولار "لقد عملت بجدية شديدة من أجل هذه اللحظة... هذا العام تحول الحلم إلى حقيقة".

وتابعت "والآن أن يكون بوسعي اللعب في هذا المستوى أمام سيرينا، وهي أسطورة حقيقة في اللعبة، فهذا شيء مذهل".

وأصبحت أندريسكو أول كندية تفوز بلقب في البطولات الأربع الكبرى في حقبة الاحتراف كما أوقفت محاولة سيرينا لحصد لقبها 24 في البطولات الأربع الكبرى ومعادلة الرقم القياسي.

وكانت سيرينا لطيفة بعد الهزيمة رغم حرمانها من معادلة الرقم القياسي بعد الهزيمة في رابع مباراة نهائية بالبطولات الأربع الكبرى منذ حصد لقب أستراليا المفتوحة في 2017.

وقالت سيرينا "قدمت بيانكا مباراة لا تصدق. أوجه لها التهنئة وأنا فخورة وسعيدة من أجلها. كنت أتمنى أن ألعب بشكل أفضل".

ولم تشعر أندريسكو بالرهبة منذ البداية وكسرت أول إرسال لسيرينا في المباراة لتتفوق مبكرا على اللاعبة المخضرمة التي كانت تمثل المثل الأعلى لها في طفولتها.

وسددت أندريسكو ضربات أمامية قوية أبقت سيرينا في الخط الخلفي وأجبرت اللاعبة الأمريكية على ارتكاب العديد من الأخطاء ومنها خطأ مزدوج في نهاية المجموعة الأولى.

ومع تأخر سيرينا 5-1 في المجموعة الثانية والبقاء على بُعد نقطة واحدة من خسارة البطولة انتفضت اللاعبة المخضرمة وتعادلت 5-5 وسط دعم هائل لها من المشجعين في أكبر استاد للتنس في العالم.

لكن أندريسكو، التي غطت أذنيها عدة مرات، استعادت سلاستها في اللعب لتصل إلى خط النهاية بنجاح.

 



مباريات

الترتيب

H