رافايل نادال.. ضحية جديدة للهاكرز الروس

مدريد - تصدر إسم لاعب التنس الإسباني رافايل نادال الموقع الإلكتروني لقراصنة الإنترنت الروس حيث قاموا بنشر بعض الإجازات الطبية، التي حصل عليها اللاعب من أجل استخدام بعض المنتجات المدرجة في قائمة الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات "وادا".

وتشير التسريبات الجديدة إلى أدوية تناولها اللاعب الإسباني تحت إشراف وبتصريح مسبق من الاتحاد الدولي للتنس.

وهذا التصريح لا يتعلق بالمواد المنشطة، حيث يمكن للرياضيين طلب استثناءات محددة من أجل تلقي العلاج من بعض الإصابات عن طريق أدوية قد تحتوي على مواد محظورة.

وقال نادال خلال حضوره أمس الاثنين لحدث دعائي في مدينة سرقسطة الإسبانية: "إذا كنت قد تناولت شيئا فهذا لأنني طلبت تصريحا بذلك، وهذا ليس بالأمر غير القانوني، هذا ليس خبرا، الموضوع انتهي".

وأضاف: "هذا الموضوع في غاية البساطة ، حيث يتم إرسال خطاب للاتحاد الدولي للتنس لطلب تصريح لتناول إحدى المواد لعلاج إصابة ما، ويقوم الاتحاد بدوره بإرسال خطاب إلى وادا ويقرر أحد الأطباء هناك إذا ما كنت تستحق التصريح أو لا، إذا حصلت على التصريح فإنك تتناول الدواء وإذا لم تحصل عليه فلن تتناوله، لم أتناول طوال حياتي أي مادة من أجل تحسين أدائي".

وتظهر الوثائق التي قام الهاكرز الروس بنشرها أن نادال، الفائز بـ 14 لقبا في البطولات الأربع الكبرى "جراند سلام"، طلب تصريحين من الاتحاد الدولي للتنس.

وكان الطلب الأول في عام 2009 وهو يتعلق بحاجته لتناول ثلاثة مليجرامات من مادة بيتاميثازون، وهي إحدى مضادات الالتهاب المحظورة، لمرة واحدة فقط في الفترة ما بين يومي 23 و25 أيلول/سبتمبر.

وفي تلك الفترة عانى نادال من إصابة في ركبتيه، حيث خرج من بطولة فرنسا المفتوحة آنذاك أمام السويدي روبين سودرلينج، كما لم يشارك في بطولة ويمبلدون.

وحصل نادال على التصريح الثاني في 2012، وهو العام، الذي شهد غياب اللاعب الإسباني عن ملاعب التنس طوال سبعة أشهر، بسبب معاناته من إصابة في رباط الركبة، ليقرر في ذلك الوقت عدم المشاركة في أولمبياد لندن وبطولات أخرى.

وآنذاك حصل اللاعب الإسباني أنذاك على إذن لتناول ميلجرام واحد كل ثلاثة أيام من إحدى مضادات الالتهاب المحظورة في الفترة ما بين يومي 30 تموز/يوليو والثامن من آب/أغسطس (فترة التعافي من الإصابة).

واشتملت التسريبات الجديدة لموقع القراصنة الإلكترونيين على أسماء 26 رياضيا جديدا من تسع دول مختلفة.

ووصل عدد الرياضيين، الذين طالتهم تسريبات الهاكرز الروس حتى الآن، إلى 66 رياضيا، تم اختلاس معلومات عنهم، كما حدث مع نادال، من خلال اختراق قاعدة بيانات الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات "وادا".

 



مباريات

الترتيب