نادال يستعد لمغامرة صعبة أخرى في ويمبلدون

يرحب معظم لاعبي التنس في العالم باللعب على الأرضيات العشبية في ملاعب ويمبلدون لكن الأمر ليس كذلك بالنسبة لرفائيل نادال.

وأحرز الاسباني نادال لقب البطولة في ملاعب عموم انجلترا في 2008 و2010 لكن ذكريات هذين الانتصارين الرائعين تبدو بعيدة جدا.

ورغم وصفه بأنه رجل يكاد يستحيل هزيمته على الملاعب الرملية حيث يملك سجلات رائعة بينها الفوز تسع مرات كاملة باللقب في بطولة فرنسا المفتوحة فإن السنوات القليلة أثبتت أن الفوز على نادال في ملعب عشبي أمر ممكن جدا.

فهل قضى النجم الاسباني ساعات في التدريب للتأقلم على الأرضيات العشبية خلال الأيام العشرة الماضية؟

وقال نادال للصحفيين "عدت لمنزلي. لم ألعب التنس على الإطلاق. قضيت بعضة أيام مع عائلتي وأصدقائي. نجحت في الذهاب إلى حفل يوم السبت مع أصدقائي."

وأضاف ابن مايوركا الذي تراجع تصنيفه للمركز الثاني في البطولة رغم تصدره التصنيف العالمي قبل خوض مباراته الأولى ضد السلوفاكي مارتن كليزان "ذهبت أيضا إلى الشاطيء بضعة أيام في مايوركا."

وبينما لا يبدو الغطس في مياه البحر المتوسط الرائعة أفضل طريقة للاستعداد لثاني البطولات الأربع الكبرى شعر نادال بأنه كان بحاجة لقضاء بعض الوقت بعيدا عن التنس لإراحة جسده المنهك بعد إنجازه في باريس.

وقال "أشعر بأني أفضل هذا العام عن العامين الماضيين. أشعر بأني أقوم بكل شيء بطريقة أفضل. بوسعي الآن التحرك بحرية ولا أخشى على ركبتي."

وتابع اللاعب البالغ من العمر 28 عاما "هذا هو أهم شيء."



مباريات

الترتيب

H