ميكيل واجه الأرجنتين رغم تعرض والده للاختطاف والتعذيب

رويترز

 

اعترف جون أوبي ميكيل، قائد المنتخب النيجيري، بأنه قد خاض موقعة الأرجنتين على الرغم من علمه بتعرّض والده لعملية اختطافٍ.

وكانت نيجيريا تستعد لمواجهة الأرجنتين في ثالث وآخر جولات دور المجموعات لمنافسات كأس العالم في الـ26 من يونيو/حزيران المنصرم.

وقبل 4 ساعاتٍ على صافرة انطلاق المباراة، تعرّض با مايكل أوبي، والد ميكيل، إلى الاختطاف في الجزء الجنوبي الشرقي من نيجيريا.

وبحسب تصريحات ميكيل إلى شبكة "أي اس بي إن" الرياضية الشهيرة، فإن المختطفين قد طالبوا بـ28 ألف دولارٍ لإطلاق سراح الرجل.

وكشف ميكيل عن تعرّض الأسير للتعذيب خلال اختطافه، كما هُددت العائلة بقتل والدها في حال لجأ أي من أفرادها إلى الشرطة.

وعند سؤاله عن شعوره لمواجهة منتخب التانجو رغم علمه بتعرّض والده للاختطاف، قال ميكيل، "كنت محتارا. لم أعلم ما عليّ فعله".

وواصل، "ولكني في نهاية المطاف علمت بأنه لا أستطيع تخييب ظن 180 مليون نيجيريا. أخرجت الموضوع من رأسي، وذهبت لتمثيل بلادي".

وأفرجت الشرطة النيجيرية عن والد اللاعب في الـ2 من يوليو/تموز الجاري، حيث توجّب أخذه إلى المستشفى لتلقي العلاج من آثار التعذيب الذي قاساه في الأسر.

من العنود المهيري

 



مباريات

الترتيب