مدرب كولومبيا يصف ردة فعل فريقه على الطرد بـ "المذهلة"

رويترز

 

أثنى خوزيه بيكرمان، مدرب المنتخب الكولومبي، على قدرة فريقه على اللعب منقوصا أمام اليابان في أولى جولات دور المجموعات من منافسات كأس العالم 2018.

وبسبب لمسة يدٍ في منطقة الجزاء، طُرد كارلوس سانشيز منذ الدقيقة الـ3، كما احتُسبت ركلة جزاءٍ لصالح اليابان، ليساهم في هزيمة كولومبيا بنتيجة 2-1.

وقال بيكرمان بعد صافرة النهاية، "النقطة الإيجابية في كل هذا هي قدرة الفريق على الارتقاء لمستوى الحدث لينجح في التعادل .. كان رد الفعل مذهلا"، في إشارةٍ إلى الهدف الذي أحرزه خوان كينتيرو في الدقيقة الـ39.

وواصل المدرب الأرجنتيني، "إذا ما تمكننا من القيام بذلك، فهذا يؤكد اننا نمتلك ما يكفي للمضي قدما في بقية المباريات، والفوز بها .. يمكننا أن نصحح اوضاعنا عقب الهزيمة الأولى".

ودافع بيكيرمان عن قراره بالزج بخاميس رودريجيز كبديلٍ بعد أن كان قد غاب عن التشكيلة الأساسية للمواجهة بسبب آلامٍ على صعيد العضلات.

وأوضح ابن الـ68 عاما، "اللاعبون الذين شاركوا في المباراة يبرهنون على أنني لم أكن أريد اللجوء لأداء دفاعي .. كنت أريد أن ألعب على الجناحين بحيث يمرر اللاعبون الكرة إلى الأمام لنحدث مشاكل للمنتخب الياباني".

وأضاف شارحا، "(ولكن) خسرنا لأننا تعرضنا للانهيار، وكنا نعاني من الإرهاق. حتى عندما دفعت باثنين من اللاعبين لبث الحيوية في الفريق، كان من الصعب جدا بالنسبة لنا استعادة الاستحواذ على الكرة، في حين حافظت اليابان على فرصتها".

واحتل المنتخب الآسيوي وصافة المجموعة الثامنة، وذلك بعد أن تساوى في رصيد النقاط، وفارق الأهداف الإيجابية، مع المتصدرة السنغال، والتي كانت قد هزمت بولندا.

 



مباريات

الترتيب