بيكيه يحدد موعد اعتزاله الدولي بسبب ملله من الانتقادات

أكد جيرار بيكيه مدافع إسبانيا أنه سيعتزل اللعب الدولي مع المنتخب الوطني بعد نهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم لأنه "شعر بالملل" من الانتقادات الموجهة ضده من المشجعين.

وسلطت الأضواء مجددا على مدافع برشلونة خلال لقاء إسبانيا في ضيافة ألبانيا في تصفيات كأس العالم أمس الأحد بعدما قص من قميصه الجزء الذي يحمل اللونين الخاصين بعلم إسبانيا الأصفر والأحمر.

وتعرض بيكيه - الذي يرتبط بعلاقة متوترة مع مشجعي إسبانيا بسبب تكرار سخريته من ريال مدريد ودعمه لانفصال كتالونيا - لانتقادات حادة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والصحافة الرياضية بسبب تصرفه الأخير.

وفاجأ بيكيه المشجعين بعد المباراة بالإعلان عن رغبته في اعتزال اللعب الدولي مع المنتخب الوطني.

وقال بيكيه: "نعم أنا شعرت بالملل وستكون كأس العالم في روسيا آخر ارتباطاتي مع إسبانيا وبعد ذلك أتمنى أن يتم تركي في سلام".

وأضاف "قمت بقص قميصي لأنه كان ضيقا جدا وكان يزعجني. حاولت تجربة كل شيء لكني لم أنجح".

وخاض بيكيه 86 مباراة دولية مع إسبانيا وفاز بكأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا وببطولة أوروبا 2012 كما كان حاضرا عند خروج بلاده من كأس العالم 2014 وبطولة أوروبا 2016.

لكن بيكيه لا يحظى عادة بدعم مماثل لدعم المشجعين لباقي زملائه.

وتعرض بيكيه لصيحات استهجان في مباراة أمام كوستاريكا في 2015 بعدما أطلق دعابة ساخرة من كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد.

وقال بيكيه: "لقد نجحوا في قتل متعة اللعب مع إسبانيا وحتى بعد بطولة روسيا سيبلغ عمري حينها 31 عاما فقط".

وأضاف "حاولت دائما بذل قصارى جهدي وفي الوقت الذي تقدر فيه بعض الجماهير ذلك فإن البعض الآخر يعتقد أنه من الأفضل لي عدم اللعب مع إسبانيا".

وأكد بيكيه أن قراره بعدم اعتزال اللعب الدولي بشكل فوري يعود إلى تأثير المدرب الجديد يولن لوبتيجي الذي تولى المسؤولية في وقت سابق من العام الجاري خلفا لفيسنتي ديل بوسكي الفائز بكأس العالم.

وقال بيكيه: "أنا متحمس جدا للمشروع الجديد مع يولن ولا أريد الابتعاد تماما. سأواصل اللعب حتى كأس العالم. لقد بدأنا العمل سويا وسننهي العمل سويا".

 



مباريات

الترتيب

H