بونوتشي يدعو زملاءه إلى تكرار سيناريو يورو 2016

دعا مدافع يوفنتوس زملاءه في المنتخب الإيطالي لكرة القدم إلى تكرار سيناريو نهائيات كأس أوروبا 2016 عندما يواجهون الإسبان الخميس في تورينو ضمن تصفيات مونديال روسيا 2018.

واستهلت إيطاليا مشوارها في التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى روسيا 2018 بالفوز على إسرائيل خارج قواعدها 3-1، فيما حققت إسبانيا فوزاً كاسحاً على المتواضعة ليشتنشتاين 8-صفر.

ويخوض المنتخبان التصفيات العالمية بإدارة فنية جديدة حيث يشرف على إيطاليا جانبييرو فنتورا الذي خلف انطونيو كونتي هذا الصيف، فيما يتولى خولين لوبيتيجي مهمة الإشراف على إسبانيا خلفا لفيسنتي ديل بوسكي.

وستكون مواجهة الخميس في تورينو إعادة للقاء الدور الثاني من نهائيات كأس أوروبا التي أقيمت في حزيران/يونيو وتموز/يوليو الماضيين في فرنسا، وحينها ثأرت إيطاليا من إسبانيا وجردتها من اللقب القاري الذي توجت به عام 2012 على حساب "الاتزوري" بالذات، وذلك بالفوز عليها بهدفين سجلهما جورجو كييليني وغراتسيانو بيليه قبل ان ينتهي المشوار في ربع النهائي على يد الألمان بركلات الترجيح.

وأمل بونوتشي بأن يستفيد من الأجواء المألوفة بالنسبة له في ملعب "يوفنتوس ستاديوم" الخاص بفريقه من أجل تكرار سيناريو كأس أوروبا، قائلاً: "الدخول إلى ملعب يوفنتوس ستاديوم يمنح دائما هذا الشعور المميز. تشعر وكأنك في منزلك وهذا الأمر يمنحك نوعا مختلفا من الطاقة".

وحذر بونوتشي رفاقه في المنتخب من أن "إسبانيا ستكون في وضع ذهني مختلف وستسعى لتحقيق ثأرها من الخسارة التي تلقتها على أيدينا في كأس أوروبا. علينا الارتقاء بمستوانا مقارنة مع ما قدمناه ضد إسرائيل".

وتتصدر إسبانيا المجموعة السابعة بفضل الأهداف الثمانية التي سجلتها في مباراتها الأولى بفضل ثنائية لكل من مهاجمي تشيلسي الإنجليزي دييجو كوستا وريال مدريد الحالي ويوفنتوس السابق الفارو موراتا ولاعب وسط مانشستر سيتي الإنجليزي دافيد سيلفا.

ويتأهل إلى النهائيات مباشرة صاحب المركز الأول في كل من المجموعات التسع، فيما يلعب أفضل ثمانية منتخبات حلت في المركز الثاني الملحق الفاصل الذي يتأهل عنه أربعة منتخبات ليصبح المجموع العام 13 منتخبا من القارة الأوروبية إضافة إلى روسيا المضيفة.

ورأى بونوتشي أن المنتخب الذي تحتاج إيطاليا للفوز عليه من أجل ضمان تأهلها المباشر هو إسبانيا التي "تملك أفضل اللاعبين. كل ما عليك فعله هو أن تنظر إلى تشكيلة فريقهم. ومن أجل مخالفة التوقعات (بفوز إسبانيا) يتوجب علينا أن نقدم نفس الأداء الذي أظهرناه في كأس أوروبا 2016"، مشيرا إلى أن على رجال فنتورا التمتع بالسرعة والتسجيل من الفرق التي تسنح لهم.

وتخوض إيطاليا مباراتيها الأخيرتين في التصفيات لهذا العام خارج قواعدها ضد مقدونيا الأحد المقبل وليشتنشتاين في 12 تشرين الثاني/نوفمبر، فيما تلعب إسبانيا في اليومين ذاتهما ضد مضيفتها البانيا وضيفتها مقدونيا.

ورحب بونوتشي باقتصار المشاركة الرسمية مع إيطاليا لهذا العام على المباريات الثلاث لأن ذلك سيمنحه فرصة قضاء المزيد من الوقت مع عائلته التي عاشت فترة صعبة قبل شهرين عندما اضطر وزوجته مارتينا إلى نقل طفلهما ماتيو البالغ سنتين إلى المستشفى من أجل الخضوع لعملية جراحية طارئة.

وأكد المدافع الصلب البالغ من العمر 29 عاما "إن ما حصل في الشهرين الأخيرين جعلني أقوى وأريد أن أشكر ابني وزوجتي لأننا واجهنا أوقاتا عصيبة وتجاوزناها معا".

وواصل: "في أوقات مماثلة تدرك الأشياء المهمة في الحياة. الانتقادات التي تسمعها دائما تدفعك لمحاولة تحسين مستواك لكن ما يحصل في الحياة الحقيقة أهم بكثير من تمريرة سيئة".

 



مباريات

الترتيب

H