تقرير - مشوار الإمارات نحو المونديال في خطر حقيقي

لم تكن خسارة المنتخب الإماراتي من السعودية في تصفيات كأس آسيا المؤهلة لكأس العالم 2018 مجرد خسارة عابرة بثلاث نقاط، بل كانت أكثر من ذلك لأنها كانت بمثابة إنذار يهدد مشوار الأبيض نحو المونديال.

وعلى ملعب الجوهرة في جدة، تقدمت الإمارات أولاً عبر مهاجم الأهلي أحمد خليل من ركلة حرة مباشرة، قبل أن تتعادل السعودية وتحرز هدف الفوز في الدقيقة الأخيرة من المباراة بسبب ركلة جزاء تسبب فيها صانع ألعاب العين عمر عبد الرحمن، ليقتنص الأخضر ثلاث نقاط مستحقة معززاً صدارة مجموعته ب12 نقطة.

"إمارات سبورت" يرصد في هذا التقرير العقبات التي ستواجه المنتخب في مشواره نحو التأهل:

كيف تتأهل المنتخبات للمرحلة التالية؟

في الجولة الحالية، يتأهل متصدرو المجموعات الثمانية وأفضل أربعة منتخبات في المركز الثاني إلى المرحلة الحاسمة.

ويحتاج الأبيض إلى الفوز بكل مبارياته المتبقية وخاصة أمام السعودية لضمان حصد أكبر قدر من النقاط في المركز الثاني، مع افتراض حفاظ السعودية على صدارتها خاصة باعتبار أن الفارق بينها وبين الإمارات اتسع لخمس نقاط.

ويستضيف المنتخب الإماراتي يوم 12 نوفمبر تيمور الشرقية في الجولة الخامسة من منافسات المجموعة الأولى، قبل السفر لمواجهة ماليزيا يوم 17 من ذات الشهر.

ما هو وضع الأبيض حالياً؟

يملك الأبيض 7 نقاط من 4 مباريات، بعد فوزين وتعادل وخسارة. ولكن بالنظر للمجموعات الأخرى سنجد خمسة منتخبات من أصحاب المركز الثاني في كل مجموعة، تتفوق على الإمارات من حيث عدد النقاط. والمنتخبات هي أوزبكستان (9)، وسوريا (9)، وأستراليا (9)، والكويت (9)، وعمان (8).

لا بديل عن الفوز

وللأسباب السالف ذكرها، لا بديل للإمارات عن الفوز في المباريات المقبلة أمام تيمور وماليزيا (باعتبارهما أقل المنافسين قوة)، ثم فلسطين والسعودية، لتجنب انتظار سقوط أي من المنافسين في المجموعات الأخرى في نهاية المرحلة.

ما هي المرحلة التالية من تصفيات كأس العالم؟

سيتم تقسيم المنتخبات الـ12 المتأهلة إلى كأس آسيا 2019 بالفعل، إلى مجموعتين من ستة منتخبات، وتتنافس مع بعضها البعض بنظام الدوري ذهاباً وإياباً. ولا تنطبق على الإمارات قوانين التأهل لكأس آسيا لأنها الدولة المنظمة للبطولة.

وتتأهل المنتخبات صاحبة المركز الثالث من كل مجموعة إلى الدور الرابع.

ويصعد المنتخبان اللذان يحتلان المركزين الأول والثاني في كل مجموعة إلى كأس العالم 2018.

وسيتنافس المنتخبان اللذان احتلا المركز الثالث بالدور الثالث في الدور الرابع، من خلال مباراتي ذهاب وإياب. ويتأهل الفائز إلى الملحق القاري.

وسيلتقي ممثلا آسيا وكونكاكاف في مباراتي ذهاب وإياب، على أن يتأهل الفائز إلى المونديال.

أين هي الأزمة الحقيقية؟

تسبب إيقاف الاتحاد الإندونيسي لكرة القدم من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، في إبعاد منتخب إندونيسيا من التصفيات وبالتالي فإن المجموعة السادسة تحتوي على 4 فرق فقط وليس 5، الأمر الذي سيؤثر على اختيار أفضل أربع منتخبات للتأهل للمرحلة المقبلة.

وتنص لوائح الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على إلغاء نتائج صاحب المركز الأخير في كل مجموعة مع صاحب المركز الثاني بها بسبب عدم تساوي عدد الفرق في كل المجموعات، ما يعني أنه في حال احتلال ماليزيا للمركز الأخير سوف تلغى نتائجه مع الأبيض، بجانب الأهداف المحرزة في شباكه، حيث تمكنت الإمارات من اكتساح ماليزيا - متذيلة الترتيب بنقطة وحيدة - بعشرة أهداف وفرصها في الفوز في الإياب كبيرة للغاية. (للمزيد من التفاصيل عن نظام تحديد أصحاب المركز الثاني اضغط هنا).

أداء غير مطمئن

وتكمن المشكلة الرئيسية في التصفيات في أداء الأبيض غير المطمئن، وغياب الروح عن الفريق. فقد طالبت بعض الجماهير الإماراتية عبر "هاشتاق" على تويتر بإقالة المدير الفني مهدي علي. كما وجه محللون سهام النقد للمدرب مهدي علي لأنه المسؤول الأول والأخير عن أداء الأبيض.

وإذا كان المنتخب يعاني في تلك المرحلة الأقل صعوبة في التصفيات، فكيف سيكون الوضع في مجموعة تضم ستة منتخبات من أفضل 40 منتخباً بالقارة.

دوري أبطال آسيا

في حال تمكن الأهلي من تخطي الهلال السعودي في إياب نصف نهائي دوري أبطال آسيا بعد عشرة أيام والتأهل للدور النهائي سيلعب مباراتي الذهاب والإياب يومي 7 نوفمبر و21 من نفس الشهر.

وانتهى لقاء الذهاب في الرياض بهدف لكل فريق، الأمر الذي يصب في صالح "الفرسان".

ولا شك أن خوض الأهلي لمباراة مهمة في هذا التوقيت سوف يرهق العناصر الأساسية المشاركة مع المنتخب الأول الذي يضم سبعة لاعبين من الأهلي.

خليجي 23

عقبة أخرى ستقف في طريق رفاق مهدي علي، وهي بطولة كأس الخليج 23 والمتوقع إقامتها في الكويت بشهر ديسمبر، حيث تمثل عبئاً ثقيلاً على كاهل قائد الأبيض، لما تتسم به هذه البطولة من منافسة شديدة، واهتمام واسع بين الجماهير في دول الخليج. ولن يحصل لاعبو الأبيض على أي راحة في فترة الشتاء إذا ما قرر الاتحاد الإماراتي الدفع بالتشكيلة الأساسية للمنتخب الأول في هذه البطولة.

ويواجه منتخب الإمارات نظيره السعودي في آخر مباريات المرحلة يوم 29 مارس من العام الجديد.

وفي نصف نهائي خليجي 22، تعرض عموري لإصابة في مباراة المنتخب السعودي أرعبت عشاق "الأبيض"، ولكنه استطاع اللحاق ببطولة كأس أمم آسيا التي أقيمت في أستراليا بعد شهرين.

وتأهل مهدي علي بالمنتخب الأولمبي لأولمبياد لندن 2012، وصعّد نجومه للفريق الأول بعد توليه مهام تدريب "الأبيض" في نفس العام، ونجح في الحصول على كأس الخليج في البحرين، والمركز الثالث في بطولتي خليجي 22، وكأس آسيا بأستراليا.

وتأمل الجماهير الإماراتية في تأهل "الأبيض" لكأس العالم لثاني مرة في تاريخه منذ عام 1990.

من أحمد عزيز

 



مباريات

H