مشاركة دي ماريا في النهائي خطر يهدد الأرجنتين

كثف النجم الأرجنتيني انخيل دي ماريا من محاولات تجاوز الإصابة التي تعرض لها في ربع نهائي كأس العالم أمام بلجيكا، وغيبته عن نصف النهائي أمام هولندا.

ويسعى دي ماريا إلى اللحق بالنهائي الأول لمنتخب بلاده منذ العام 1990 والذي خسره منتخب بلاده أمام المانيا الغربية بهدف نظيف.

وستكون مشاركة دي ماريا في النهائي إن استطاع، خطر يتهدد أداء المنتخب الأرجنتيني بأكمله، وربما يكون بشكل أو بآخر سبباً في هزيمة التانجو بقيادة ليونيل ميسي.. ولكن كيف؟

قدم دي ماريا في كأس العالم أداء مميزاً، وكان اللاعب الافضل بين زملائه في المنتخب بمن فيهم ميسي، فهو الذي اعتاد اختراق الدفاع، وقطع الكرات وسط الملعب، وصناعة الفرص لزملائه، والتسديد على المرمى وحتى تسجيل الأهداف.

لكن إشراكه اليوم في النهائي، بعد العودة من الإصابة ستكون مغامرة كبيرة من المدرب الأرجنتيني سابيلا، لأن هذا النوع من المشاركات تكرر كثيراً في ملاعب الكرة ودائماً ما يخسر الفريق.

فدخول دي ماريا من البداية وهو غير جاهز بدنياً، سيؤدي إلى تراجع في أدائه، ويتحول المنتخب الأرجنتيني إلى فريق وكأنه يلعب ب10 لاعبين، وهو أمر قد يكلفه الكثير، إضافة إلى أن المدرب سيكون مضطراً لتبديله، ما يعني خسارة تغيير قد يحتاجه المدرب في أوقات المباراة.

دخول دي ماريا وهو غير جاهز، خطأ ارتكبه من قبل المدرب الهولندي لويس فان جال، الذي دفع بلاعب الوسط المصاب دي يونج في نصف النهائي أمام الأرجنتين، وخسر تبديلاً كان بحاجته في الأشواط الإضافية وأضاع على نفسه فرصة إدخال الحارس البديل للتصدي لركلات الجزاء الترجيحية.

 



مباريات

الترتيب

H