البرازيل تدفع ثمن سذاجتها وعدم نضوج اللاعبين

 

دخلت البرازيل كأس العالم على أرضها وهي لا تتوقع أقل من التتويج باللقب، لكن سذاجتها الخططية، وقلة الإعداد النفسي، وعدم قدرتها على فقدان اثنين من أبرز لاعبيها، كلفها فرصة الفوز بالبطولة للمرة السادسة في تاريخها.

وبعد 39 عاما دون هزيمة في أي مباراة رسمية على أرضها، خسرت البرازيل مرتين متتاليتين في 5 أيام.

وجاءت الهزيمة 7-1 في قبل النهائي أمام المانيا كأقسى هزيمة للبرازيل في كأس العالم، ثم خسرت 3-0 أمام هولندا في مباراة تحديد المركز الثالث.

وقال تياجو سيلفا، قائد البرازيل بعد لقاء هولندا، "بعد الهزيمة 7-1، كانت مباراة اليوم صعبة للغاية من الناحية النفسية".

وأضاف "لكن يجب أن ننظر إلى ما ارتكبناه من أخطاء حتى لا نكررها مرة أخرى. خاصة عندما تهتز شباكنا بهدف، لأنه يبدو أن العالم انتهى بالنسبة لنا، ويجب ألا يكون الحال هكذا".

وتابع "كرة القدم تتغير كل دقيقة، ولا يمكن للفريق أن ينهار عندما تهتز شباكه. هذا طبيعي في كرة القدم".

وقدمت البرازيل عرضا ضعيفا أمام هولندا، لكن الهزيمة القاسية أمام المانيا سيظل عارا يلاحق الفريق في كأس العالم والتي تقام على أرضه للمرة الأولى منذ 1950.

وبدا التفكك على الدفاع الذي فشل في رقابة المنافسين أو التغطية أو الالتحامات، كما غاب الإبداع عن خط وسط الفريق في ظل تراجع فرناندينيو ولويز جوستافو.

وكان لويز فيليبي سكولاري، مدرب البرازيل، يهدف إلى الهجوم، لكنه ترك خط وسط الفريق عرضة لضغط المنافسين، ولم يكن هناك من يصنع الفرص مع غياب نيمار بسبب الإصابة.

وقال توستاو، الفائز من قبل بكأس العالم مع البرازيل، في عموده الصحفي "تناسى اللاعبون كيف يلعبون كفريق".

وكانت البرازيل المرشحة الأبرز للقب السادس في تاريخها لأنه لم يسبق لأي فريق من أوروبا أن فاز بالبطولة في الأمريكتين.

وفازت البرازيل بتسع مباريات متتالية قبل كأس العالم تحت قيادة سكولاري، والذي ساهم في فوز بلاده باللقب الخامس في تاريخها عام 2002.

وقبل عام واحد، فازت البرازيل بكأس القارات على أرضها بعد انتصارها في المباريات الخمس، واكتساح إسبانيا، بطلة أوروبا، بنتيجة 3-0 في النهائي.

لكن البرازيل لم تقدم أداء مقنعا منذ اللحظة التي تأخرت فيها أمام كرواتيا في المباراة الافتتاحية.

وفازت البرازيل 3-1 في تلك المباراة لكنها احتاجت لركلة جزاء مثيرة للجدل كي تتقدم على كرواتيا.

ولم تتمكن البرازيل من هز شباك المكسيك في المباراة الثانية لتتعادل معها سلبا، لكنها اكتسحت الكاميرون 4-1 في آخر مباراة لها بالمجموعة رغم تراجع دفاعها بشدة أمام واحد من أضعف الفرق في البطولة.

وتغلبت البرازيل على تشيلي بركلات الترجيح في دور الـ16 بعد مباراة متكافئة، ثم تغلبت 2-1 بصعوبة على كولومبيا في دور الثمانية.

ومع غياب نيمار للإصابة وتياجو سيلفا للإيقاف، جاءت المباراة الحاسمة أمام المانيا التي لقنت البرازيل درسا لن تنساه الجماهير طويلا.

لكن البرازيل لا تزال الدولة الوحيدة التي نالت اللقب 5 مرات، ويمكنها استعادة توازنها سريعا إذا بدأت إعادة البناء الآن.

 



مباريات

الترتيب

H