3 أسباب تمنح ألمانيا أفضلية التتويج على حساب الأرجنتين

بعد نجاح المنتخبين الأرجنتيني والألماني من العبور إلى نهائي مونديال كأس العالم 2014 والذي يقام في البرازيل بتقديمهم أداء مميز في الدور نصف النهائي وإقصائهم لمنتخبات كبيرة بحجمي هولندا والبرازيل، لا بد أن تكون المباراة الفاصلة لتحديد هوية حامل اللقب مليئة بالمفاجآت والإثارة.

ولكن هناك بعض العوامل والمعطيات الثابته التي ستلعب دوراً كبيراً في تأثيرها على مجريات اللقاء النهائي الذي سيقام على ملعب ماراكانا الشهير، والتي ربما ستصب في مصلحة المنتخب الألماني، نلخصها لكم في ثلاثة أمور:

السبب الأول.. ألمانيا أكثر راحة

عبور رفاق ميسي من عقبة المنتخب الهولندي لم يكن سهلا بعد تعادل الطرفين ووصولهم لركلات الترجيح مما كلف الأرجنتين استنزاف طاقة كبير خلال مجريات المباراة، خصوصا وأنهم لعبو مباراة بدنية على مستوى عالي.

وبالنظر للمنتخب الألماني الذي خاض مباراته قبل يوم واحد من مواجهة الأرجنتين وهولندا، فإنه بذلك يمتلك وقت راحة أكثر وخصوصا بأنه اكتفى ببذل مجهود بدني متوسط أمام نظيره البرازيلي الذي كان بأسوء حالاته.

السبب الثاني.. هجوم ناري ودفاع غير مطمئن

رغم بسالة الدفاع الأرجنتيني وتلقيه عدد أهداف قليلة خلال مشواره بالبطولة بعكس ما كان متوقع، لكن الأمور ربما تكون مختلفة أمام المنتخب الأكثر تسجيلا بالبطولة، والذي سيكون اختبار حقيقي لهم في التصدي للماكنات التي لا تهدأ طوال الـ 90 دقيقة.

وقد يكون المنتخب الهولندي لديه بعض الأسماء الكبيرة في الهجوم لكنها لم تسجل في آخر مباراتين رغم امتدادهما للأوقات الإضافية مما يشير إلى أن هجوم المانشافت على الورق أفضل بكثير، وبالجهة الأخرى تمتلك الأرجنتين أسماء عملاقة في خط المقدمة لكنها على الورق لم تثبت قدراتها في هز الشباك بكثر.

السبب الثالث.. صفوف متكاملة وثقة كبيرة

بعد انتصار المنتخب الألماني الفاضح على البرازيل بسباعية، لا بد أن ثقة لاعبي المانشافت ارتفعت للسماء وزادت إصرارهم وثقتهم بأنفسهم بأنهم الفريق الأحق باللقب، في حين سيواجه النجم الأرجنتيني الذي يشكل مفتاح الفوز للتانجو العديد من الضغوط والتوتر والخوف من انتزاع اللقب الذي تحلم به بلاده في أرض الغريم السامبا.

وأيضا هناك عنصر مهم جدا يرشح الفريق الألماني، وهو امتلاكهم لصفوف متكاملة وخطوط متوازنة تماما، سواءا على مستوى الهجوم أم الدفاع أم وسط الميدان، بتقديمهم أداء شامل والتزامهم بالجانب التكتيكي، في حين تعتمد الأرجنتين بشكل كبير على مهارات لاعبيها بشكل فردي.

من إياد الصبيح



مباريات

الترتيب

H