نيجيريا تواجه تحديا مزدوجا أمام البوسنة

يدرك ستيفن كيشي مدرب نيجيريا أن جماهير فريقه ليست سعيدة بعد التعادل بدون أهداف مع ايران في اللقاء الأول بكأس العالم لكرة القدم ويريد من لاعبيه الانتصار أمام البوسنة غدا السبت لرفع الحالة المعنوية للمشجعين في البلاد.

وقال كيشي اليوم الجمعة ان ما زاد من كآبة الوضع هو الانفجار الذي وقع في نيجيريا وأسفر عن مقتل 13 شخصا على الأقل أثناء مشاهدتهم لمباراة في النهائيات المقامة حاليا في البرازيل.

وتشارك نيجيريا في كأس العالم للمرة الخامسة على التوالي وقدمت أداء مخيبا للآمال خلال مباراتها الأولى بالمجموعة السادسة أمام ايران يوم الاثنين الماضي بعد فوز الارجنتين 2-1 على البوسنة قبل ذلك بيوم واحد.

وقال كيشي للصحفيين "ليس من الجيد رؤية أشخاص يموتون دون سبب. كانت ضربة مزدوجة بعد مباراة شعرت أغلب الجماهير النيجيرية بعدم سعادة لتعادلنا مع ايران."

وأضاف "هذا أمر صعب للغاية بالنسبة لنا. قلوبنا معهم. سنبذل كل شيء ممكن للتأكد من رسم بسمة على الوجوه النيجيرية غدا."

ويثق كيشي ان فريقه سيقدم أداء أفضل مما حدث أمام ايران وتحقيق نتيجة جيدة لمصالحة جماهيره.

وقال كيشي "نيجيريا مكان مختلف. الجماهري هناك تريد الفوز بأي ثمن. انهم يقدرون كرة القدم. مهما كان ما حدث أمام ايران شعرت الجماهير اننا لم نقدم أفضل ما عندنا وشعروا بالحزن. شعروا اننا لم نلعب جيدا."

وأضاف "غدا ستكون مباراة مختلفة. البوسنة تملك أسلوبا مختلفا وعقلية مختلفة وأعتقد اننا مستعدون. يجب ان نحسم الأمر أمام البوسنة."

 



مباريات

الترتيب

H