البرازيلي اوسكار يجبر المشككين في مهاراته على السكوت

أجبر اوسكار لاعب وسط المنتخب البرازيلي لكرة القدم المشككين في قدراته على السكوت بأدائه المتميز في المباراة الافتتاحية لكأس العالم أمام كرواتيا ليثبت قدميه في التشكيلة الأساسية الساعية لاقتناص الكأس للمرة السادسة.

ونال نيمار زميله في الفريق جائزة أفضل لاعب في المباراة بفضل هدفيه في اللقاء الذي انتهى بفوز أصحاب الأرض بثلاثة اهداف مقابل هدف ولكن إن جاز وصف نيمار بالعازف المنفرد فيجب وصف اوسكار بالمايسترو.

وساعد ثباته في منتصف الملعب في انتقال الكرة لنيمار والتقدم لإحراز الهدف الأول كما ان تمريرته لزميله فريد كانت سببا في ركلة الجزاء التي جاء منها الهدف الثاني.

واختتم اوسكار العرض المتميز بتسجيل هدف ثالث رائع في الوقت المحتسب بدل الضائع ليبدأ النقاد في مدح اللاعب.

وقال الفارو اوليفيرا كاتب الأعمدة في صحيفة لانس سبورتس البرازيلية "قدم اوسكار أداء متميزا بعد ان كان مثار تساؤل بسبب ظهوره المتواضع في المباريات الودية."

وكان أداء اوسكار لاعب تشيلسي بمثابة مفاجأة نظرا لبعده عن مستواه في الأشهر الأخيرة.

وبعد أن بدأ الدوري الانجليزي بقوة أكمل اللاعب الموسم خارج التشكيلة الأساسية.

وظهر اللاعب بمستوى ضعيف في آخر مباراتين وديتين للبرازيل ضد بنما وصربيا مما دفع البعض لمطالبة المدرب فيليبي سكولاري باستبداله باللاعب ويليان زميله في تشيلسي.

وكاد أوسكار ان يكرر نموذج اللاعب السابق راي صانع العاب ساو باولو الذي بدأ في التشكيلة الاساسية للبرازيل بنهائيات 1994 بالقميص رقم عشرة لكنه استبعد بعد دور المجموعات ولم يظهر بعدها تقريبا خلال مشوار الفريق نحو الفوز بالكأس على ايطاليا في النهائي.

لكنه بدد هذه المخاوف أمس الخميس وبدا واثقا في رده على المشككين بنفسه.

وقال اوسكار للصحفيين "لست في حاجة لأثبت أي شيء لأي شخص. يعرف فيليبي إمكاناتي والطريقة التي ألعب بها.. لا تعني المباريات الودية شيئا. تكون فيها اكثر استرخاء ولكن كأس العالم أمر مختلف وأظهرت ذلك للعالم."

 



مباريات

الترتيب

H