تقرير.. كيف تستعد محافظات مصر للمونديال

تجري حالياً استعدادات خاصة في مدن ومحافظات مصر لاستقبال كأس العالم في البرازيل، خاصة وأن الحدث الأبرز في عالم كرة القدم يتكرر مرة واحدة كل أربع سنوات.

ولم يؤثر عدم صعود مصر لنهائيات المونديال على شغف الجماهير بالكرنفال العالمي والذي بدأ المشجعون في الاستعداد له مع اقتراب موعد المباريات التي تنطلق 12 يونيو الجاري.

مشاهدة المباريات في أحضان الآثار

استعدت وزارة السياحة المصرية لإنعاش حالة الركود التي تسود المدن السياحية بسبب الأحداث السياسية المتلاحقة في مصر من خلال الترويج لمعالمها السياحية أثناء كأس العالم بوضع شاشات عملاقة في المحافظات السياحية.

وأكد مجدى سليم رئيس قطاع السياحة بهيئة تنشيط السياحة المصرية، أن إذاعة كأس العالم بمصر سيكون له اثر إيجابي على السياحة في إطار حرص وزارة السياحة ووزارة الاعلام على بث المباريات في جميع محافظات مصر وخاصة السياحية مما سيكون له أثر إيجابي في جذب السياحة الداخلية والخارجية لتلك الأماكن.

وأضاف سليم بأن الوزارة قررت وضع شاشات عرض عملاقة في المحافظات السياحية الكبرى مثل جنوب سيناء والبحر الأحمر والأقصر وأسوان والقاهرة والاسكندرية.

وزارة الشباب تقاوم الاحتكار

من جانبها، أعلنت وزارة الشباب والرياضة المصرية عن وضع 100 شاشة عرض في مراكز الشباب والأندية بالمحافظات لمقاومة تشفير المباريات وعدم قدرة العديد من الأسر المصرية على دفع الرسوم الباهظة لمشاهدة المباريات.

وأكد خالد عبد العزيز وزير الرياضة المصري أن الوزارة قررت التنازل عن تلك الشاشات لمراكز الشباب بعد انتهاء البطولة، مشدداً على أن الوزارة تسعى لإتاحة الفرصة لجميع طوائف الشعب المصري للاستمتاع بالمونديال دون أن يعكر صفوه التشفير أو الاحتكار.

المقاهي تبدأ التجهيزات

وتحظى المقاهي المصرية باستعدادات خاصة لاستقبال الأعداد الكبيرة التي تزحف اليها في مواعيد المباريات لمتابعة المنافسات من خلال زيادة عدد الكراسي ووضع شاشات عرض وزيادة عدد التليفزيونات لجذب المشاهدين.

ويقول أحمد عبد المنعم الذي يعمل في أحد المقاهي في منطقة وسط البلد إن الاستعدادات لكأس العالم بدأت منذ ما يقرب من أسبوعين من خلال شراء عدد كبير من المقاعد واستئجار شاشة عرض طوال فترة البطولة، بجانب تجديد الاشتراك الخاص بقنوات "بي ان سبورتس".

واعترف عبد المنعم بزيادة أسعار المشروبات خلال فترة المونديال، مشدداً على أن الزيادة طفيفة ويكون الهدف منها تعويض الأموال التي أنفقت على التجهيزات ودفع الاشتراك الباهظ ل "بي ان سبورتس"، وزيادة عدد العاملين في المقهى لمواجهة الضغط الكبير من الزبائن.

قميص ميسي في الصدارة

ويقول محمود حسن بائع ملابس رياضية في أحد التوكيلات الكبرى بوسط القاهرة أن الشباب المصري بدأ في التوافد على المنفذ لشراء قمصان المنتخبات الكبرى التي ستشارك في المونديال.

وأضاف محمود أن قمصان الأرجنتيني ليونيل ميسي جاءت في صدارة المبيعات، ثم تلاها قميص مسعود اوزيل نجم المنتخب الألماني ، واندرياس انييستا نجم المنتخب الإسباني، مشدداً على أن أكثر المنتخبات التي تلقى قبولاً لدى الشباب المصري هو المنتخب الإسباني الذي يتميز بتعدد نجومه ما زاد الاقبال على قمصان توريس وتشابي وكاسياس وفابريجاس ودييجو كوستا بجانب انييستا صاحب النصيب الأكبر في المبيعات.

من محمد البنهاوي

 



مباريات

الترتيب

H