"فيفا" يُبقي على كوريتيبا كمستضيفةٍ للمونديال

أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) استمرار مدينة كوريتيبا ضمن المدن الـ12 المستضيفة لمباريات بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل رغم التأخير الهائل في إعداد استاد "بايكسادا".

وبدد جيروم فالكه، سكرتير عام فيفا، مخاوف البرازيل بشأن استبعاد المدينة، فالتأخير في الاستعدادات سيتيح لها استضافة المباريات المقرر إقامتها بها، وهي مباريات إيران ضد نيجيريا، والإكوادور ضد هندوراس، وإسبانيا ضد أستراليا، والجزائر ضد روسيا بين 12 و27 يونيو/حزيران.  

وأوضح فالكه "الاستاد لن يكون جاهزا غدا. استلام الاستاد سيكون في 15 مايو/أيار المقبل. ستكون عمليةً طويلةً، ولكننا سنتعاون مع كوريتيبا في المنشآت المؤقتة بالإستاد. ستكون هناك مباراةٌ تجريبية في أواخر مارس/آذار المقبل، وأخرى في أواخر أبريل/نيسان المقبل لاختبار أرضية الملعب".

وقبل أقل من شهرٍ، وخلال زيارته للإستاد، منح فالكه مهلةً للمنظمين في مدينة كوريتيبا، وقال "من الآن وحتى 18 فبراير/شباط، سيكون القرار، البدء ضروريا من اليوم وحتى هذا التاريخ في العمل لتدفعونا إلى الثقة بأن هذا الاستاد يمكنه استضافة مباريات كأس العالم. حال الاستاد اليوم يعني وجود مخاطرة".  

وبعد هذه التحذيرات، لجأت السلطات في هذه المدينة إلى زيادة أعداد العمال في الاستاد بنسبة 40%، ومددت عدد ساعات العمل إلى 24 ساعةً يوميا، إضافةً للاستعانة بمقاولين جدد، ليصبح سقف الاستاد جاهزا، كما فُرشت أرضيته، وتم تركيب 15 ألف مقعدٍ من الـ41 ألف، لترتفع تكلفة تجهيزه من 112 مليون دولارٍ أمريكي إلى 143 مليون دولار.



مباريات

الترتيب

H