نوير يعود لكن يفشل في إنقاذ المانيا من هزيمة أمام النمسا

كلاجنفورت (النمسا) - عاد مانويل نوير حارس مرمى المانيا للملاعب بعد غياب تسعة أشهر بسبب الإصابة اليوم السبت لكنه لم يستطع إنقاذ بطلة العالم من هزيمة مفاجئة 2-1 أمام النمسا في مباراة ودية استعدادا لكأس العالم لكرة القدم.

وحمل نوير، الذي لم يلعب أي مباراة رسمية منذ تعرضه لكسر في القدم في سبتمبر أيلول، شارة قيادة المانيا وبدا منتعشا وواثقا لكنه لم يملك فرصة في إنقاذ مرماه من هدفي النمسا في الشوط الثاني.

وهذه هي المباراة الخامسة التي تفشل فيها المانيا في تحقيق الفوز والهزيمة الأولى أمام النمسا في 32 عاما.

وحصل المهاجم نيلز بيترسن على فرصة المشاركة للمرة الأولى مع المانيا في سن 29 عاما لكنه بدا تائها.

وقال يواخيم لوف مدرب المانيا "كانت عودة جيدة له (نوير). تصدى لفرصتين أو ثلاث وأنا راض تماما عن مستواه. لم يواجه مشكلة بسبب الإصابة".

لكن لوف كان أقل سعادة بأداء فريقه في مباراة بدأت متأخرة بساعة و45 دقيقة بعدما أجبرت الأمطار الغزيرة المسؤولين على تأجيل انطلاقها مرتين.

وأضاف مدرب المانيا "بالتأكيد الهزيمة تغضبني. فقدنا العديد من الكرات وهو أمر لا يحدث في المعتاد. أهدرنا فرصا بعد الهدف والعديد من الأشياء كانت سيئة".

وتابع "عرفت بعض الأشياء المهمة من هذه المباراة. علينا التطور بشكل كبير في 14 يوما المقبلة".

وأهدت النمسا التقدم لجاراتها في الدقيقة 11 عندما أبعد الحارس يورج زيبنهاندل الكرة بشكل سيء لتصل إلى مسعود اوزيل الذي وضع الكرة في الشباك من داخل منطقة الجزاء.

وانتفضت صاحبة الأرض وأنقذ نوير تسديدة قريبة المدى من فلوريان جيرليتش بعد نصف ساعة من اللعب.

لكن الحارس البالغ عمره 32 عاما لم يستطع فعل أي شيء عندما أرسل ديفيد الابا ركلة ركنية إلى مارتن هينترجر الذي سدد مباشرة في الشباك في الدقيقة 53.

وأنقذ نوير فرصة خطيرة من ماركو أرناوتوفيتش لكنه فشل في التصدي لتسديدة اليساندرو شوبف قريبة المدى في الدقيقة 69.

وقال اوليفر بيرهوف مدير المنتخب الالماني أمس الجمعة إن نوير سيكون الحارس الأساسي في كأس العالم لو انضم إلى التشكيلة النهائية التي سيتم الإعلان عنها يوم الاثنين باستبعاد أربعة لاعبين من القائمة الحالية المكونة من 27 لاعبا.

وغاب نوير لفترة طويلة هذا الموسم بعد كسر في القدم وخضوعه لجراحة وتأجلت عودته إلى بايرن ميونيخ عدة مرات.

 



مباريات

الترتيب