ألمانيا تجني ثمار التدريب على الكرات الثابتة

سانتو اندري - ساعدت الكرات الثابتة على دفع ألمانيا نحو الصعود للدور قبل النهائي لنهائيات كأس العالم لكرة القدم وهو ما بدد أي شكوك كانت لدى المدرب يواكيم لوف حول قيمة الوقت الذي أضاعه في تدريب لاعبيه على تلك النوعية من الكرات.

وأقر لوف قبل البطولة أنه يتشكك في قيمة إضاعة الكثير من الوقت في التدريب على الكرات الثابتة إلا أنه غير رأيه بشكل واضح عقب النجاح الذي تحقق إلى الآن.

وقالت مجموعة من اللاعبين إن ألمانيا تتدرب الآن على المواقف الخاصة بالكرات الثابتة بشكل أكثر صرامة قبل كل مباراة وأنه قد تم منحهم الحرية للخروج بأفكار مبدعة خاصة بهم في التعامل مع تلك الكرات.

وسجل ماتس هوملز من ضربة رأس في الدقيقة 13 إثر ركلة حرة لعبها توني كروس ليمنح الفوز لألمانيا على حساب فرنسا 1-صفر في دور الثمانية يوم الجمعة الماضي.

وقال هوملز: "نتدرب على الكرات الثابتة كثيرا هنا ونركز عليها بشكل اكبر مقارنة بالبطولات السابقة."

ومن بين أهداف ألمانيا العشرة في كأس العالم الحالية جاء هدفان من ركلتين ركنيتين وهدف من ركلة حرة وهدف من ركلة جزاء.

وأقر لوف الأسبوع الماضي في تصريحات للصحفيين أنه خسر الرهان على وجبة غداء في مواجهة مساعده هانزي فليك بشأن ما إذا كانت ألمانيا ستسجل هدفا واحدا على الأقل من ركلة ثابتة في البرازيل أم لا.

وكان فليك من أشد المعتقدين في الفرص التي توفرها الكرات الثابتة للمنتخب الألماني.

ونقل التلفزيون الألماني عن لوف قوله السبت "اللاعبون يحبون التدريب على المواقف الخاصة بالكرات الثابتة. سيتاح لنا الوقت الان لتدريبهم."

وقال: "إنه نهج مهم. الكرات الثابتة كان لها وزنها بالنسبة لنا."

 



مباريات

الترتيب

H