تيتي يتفهّم صيحات استهجان جماهيره في لقاء بوليفيا

أ.ف.ب

 

برر تيتي، مدرب المنتخب البرازيلي، تلقيّ فريقه لصيحات الاستهجان في المباراة الافتتاحية لكأس كوبا أميركا 2019 المُقامة على أرضه وبين جماهيره.

وأطلقت الجماهير البرازيلية في استاد "مورومبي" الشهير صيحات الاستهجان ضد فريقها خلال شوط المباراة الأول ضد بوليفيا.

وهدأت المدرجات بعض الشيء خلال الشوط الثاني حينما اغتنم راقصو السامبا انتصارا ثمينا بنتيجة 3-0 بفضل هدفي فيليبي كوتينيو وإيفرتون.

وصرّح تيتي بعد المباراة الافتتاحية التي جاءت ضمن منافسات المجموعة الأولى بأنه ليس من الواقعي توقع دعم المشجعين لفريقه متواضع الأداء.

وأكمل ابن الـ58 عاما، "في ظل تدريب أندية كبيرة (في ساو باولو)، فعندما لا تؤدي أحيانا بشكل جيد، فلا تنتظر من المشجعين استيعاب ذلك. سيطلقون صيحات الاستهجان. عندما تمرر الكرات الطويلة من الخلف، ومن الظهير إلى قلب الدفاع إلى الحارس، فإن صيحات الاستهجان ستكون أول ما تسمعه".

أضاف تيتي، "نحن في حاجة إلى إدراك أنه إذا تقدمنا إلى الأمام، وصنعنا الفرص، فسنحظى بالإشادة.

وبفوزها على بوليفيا، تصدّرت البرازيل مؤقتا المجموعة الأولى، بانتظار المباراة الثانية في مدينة بورتو أليجري بين فنزويلا وبيرو.

 



مباريات

الترتيب

H