بدون سواريز .. أوروجواي تواجه ضغط التعويض أمام فنزويلا

تخوض الأوروجواي بغياب هدافها لويس سواريز مواجهة صعبة حين تلتقي فنزويلا الجمعة في ثاني جولات المجموعة الثالثة لبطولة كوبا أميركا 2016.

وتلعب فجر السبت المكسيك مع جامايكا ضمن المجموعة ذاتها، بعد أن كانت الجولة الأولى قد أسفرت عن فوز المكسيك على الأوروجواي 3-1، وفنزويلا على جامايكا 1-0.

وتتصدر المكسيك الترتيب برصيد 3 نقاط بفارق الأهداف أمام فنزويلا، ولا تملك الأوروجواي وجامايكا أي نقطة.

وسيضع الفوز المكسيك وفنزويلا في ربع النهائي مباشرة، في حين ستودع الأوروجواي-صاحبة الرقم القياسي بعدد الألقاب بـ15 لقبا-وجامايكا دائرة المنافسة، وذلك بغض النظر عن نتيجة الجولة الثالثة حين تلتقيان ضد بعضهما بعضا.

ويستمر غياب هداف النجم لويس سواريز، مهاجم أوروجواي، والذي فشل أيضا في اللحاق بالمباراة الأولى بسبب إصابة في الفخذ.

وكان مهاجم برشلونة الإسباني يأمل بالعودة إلى المحفل الدولي للمرة الأولى بعد إيقافه في مونديال البرازيل 2014 إثر قيامه بعض جورجو كييليني، مدافع إيطاليا، لكنه أصيب بتمزق عضلي خلال نهائي كأس إسبانيا في 22 مايو/أيار الماضي، وسيغيب من 3 إلى 4 أسابيع عن الملاعب.

وتألق سواريز مع برشلونة في الموسم المنصرم، وسجل له 59 هدفا في جميع المسابقات.

لكن المدرب أوسكار تاباريز يملك بدائل قادرة على الفوز، مثل ادينسون كافاني، مهاجم باريس سان جرمان، ودييجو جودين، مدافع أتلتيكو مدريد.

واعترف تاباريز "بأحقية المكسيك بالفوز على فريقه" في المباراة الأولى، مضيفا "يتعين على فريقي القيام بردة فعل. نستطيع خسارة مباراة، لكننا نملك جميع المقومات للقيام بردة فعل".

واعتبر مهاجم الأوروجواي الفارو جونزاليز أن منتخبه يخوض مباراة نهائية أمام فنزويلا بعد الخسارة أمام المكسيك.

وقال لاعب لاتسيو الإيطالي، "إنه نهائي، يجب أن نصنع الفارق من خلال خبرتنا، وأن نظهر أنه يمكننا العودة عندما نكون تحت الضغط".

وتابع "ستسعى فنزويلا إلى التأهل. في حال سقطنا سيكون ذلك فشلا كبيرا لنا، ولكننا لا نفكر بذلك، إننا نجيد اللعب تحت الضغط".

من جهته، قال زميله كريستيان ستواني، "سبق أن واجهنا هذا الموقف في البطولات، ونجحنا في إيجاد الحلول".

ومن جانبه، يسعى منتخب المكسيك في المقابل إلى استثمار بدايته القوية في البطولة، وحسم تأهله إلى ربع النهائي عندما يلتقي جامايكا.

واستعادت المكسيك توازنها منذ استلام الكولومبي خوان كارلوس اوسوريو تدريبها في أكتوبر/تشرين الأول 2015، وحققت نتائج جيدة في المباريات الإعدادية بفوزها بنتيجة 1-0 على بارجواي وتشيلي، حاملة لقب كوبا أميركا في النسخة الأخيرة.

واعتادت المكسيك المشاركة في بطولة كوبا أميركا لأنها من الضيوف الدائمين منذ 1993، وسبق أن تجاوزت الدور الأول في مشاركاتها السبع الأولى بين 1993 و2007، كما حلت وصيفة مرتين في 1993 و2001، ونالت المركز الثالث 3 مرات.

وستتكرر المواجهة بين المكسيك وجامايكا بعد أن تغلبت الأولى على الثانية في نهائي بطولة الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) عام 2015.

وتبحث جامايكا- بطلة الكأس الذهبية- بدورها عن التعويض بعد خسارتها أمام فنزويلا بـ10 لاعبين في الجولة الأولى، لأن هزيمة جديدة ستضع فريق الألماني وينفريد شايفر خارج البطولة.

 



مباريات

الترتيب