مدرب الأرجنتين يطلب "المزيد" رغم الفوز السداسي

يعتقد جيراردو مارتينو، مدرب الأرجنتين، أن فريقه بوسعه التطور رغم فوزه الساحق 6-1 على باراجواي في نصف نهائي كوبا أميركا، مضيفا أن بعض جوانب الأداء خلال التعادل السلبي مع كولومبيا أعجبته أكثر.

والشكوى الأساسية لمارتينو كانت فشل الأرجنتين في الضغط على باراجواي بالقوة الكافية لاستعادة الكرة عند فقدها.

وقال مارتينو في إشارة لمواجهة دور الثمانية المتوترة التي حسمت بركلات الترجيح "الأداء كان أفضل كثيرا من مباراتنا ضد كولومبيا".

وأضاف "لكن على صعيد استعادة الكرة في أي مكان بالملعب، أعتقد أننا كنا أمام كولومبيا أفضل من مباراة اليوم. لم نضغط جيدا .. سواء عندما كنا في وسط ملعبهم أو حين كنا نتراجع للخلف".

وتابع "أنا سعيد بنتيجة 6-1، وباللعب في النهائي، لكن إذا كان هناك شيء بحاجة لتصحيح سأقوم بذلك .. سواء تعادلنا بدون أهداف أو خسرنا أو انتصرنا".

وحافظت الأرجنتين على تفوقها الاجمالي على باراجواي خلال البطولة بهدفين في الشوط الأول، و4 في الثاني لتضرب موعدا في النهائي ضد تشيلي، الدولة المضيفة.

وسجل أنخيل دي ماريا هدفين، وجاءت الأهداف الأخرى عن طريق ماركوس روخو وخافيير باستوري وسيرجيو اجويرو وجونزالو هيجوين في اداء جماعي رائع قاده الملهم ليونيل ميسي.

ولعب المنتخب الأرجنتيني جيدا طيلة البطولة لكن حتى مباراة الثلاثاء كان أحرز 4 أهداف فقط في العدد نفسه من المباريات، مع معاناته من صعوبات في انهاء الهجمات.

ومع ذلك، فان انتصاره على باراجواي هو الأكبر في نصف نهائي كوبا أميركا منذ 1997 حين تغلبت البرازيل على بيرو 7-0، وهو أكبر فوز للأرجنتين على باراجواي في البطولة منذ 1947 عندما هزمتها 6-0 في الاكوادور.

والتقت الأرجنتين مع باراجواي 24 مرة في تاريخ البطولة الممتد منذ 99 عاما، ولم تخسر مطلقا، وبالمثل لعب المنتخب الأرجنتيني ضد تشيلي 24 مرة أيضا في كوبا أميركا، ويخلو سجله من الهزائم حتى الآن.

 



مباريات

الترتيب