ميسي ينتظر شريكه المثالي في قيادة هجوم التانجو

بعد فوزه بكل شيء مع برشلونة في الموسم المنقضي 2014 / 2015 من خلال ثلاثي الهجوم الناري بمعاونة البرازيلي نيمار دا سيلفا والأوروجوياني لويس سواريز ، سينتظر الأرجنتيني ليونيل ميسي الآن الشريك المثالي له في هجوم المنتخب الأرجنتيني ببطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) المقامة حاليا في تشيلي.

وأبهر ميسي مع نيمار وسواريز الجميع خلال الموسم المنقضي حيث سجلوا مجتمعين 122 هدفا لبرشلونة في مختلف البطولات وهو رقم قياسي جديد من بين الأرقام القياسية التي حققها ميسي على مدار مسيرته الرياضية حتى الآن.

ولكنه الآن يحتاج إلى من يعوضه عن نيمار وسواريز في مشاركته بهجوم الفريق في كوبا أمريكا.

وقد يكون توافر البدائل الهجومية في المنتخب الأرجنتين بوجود كارلوس تيفيز وسيرخيو أجويرو وآنخل دي ماريا وجونزالو هيجوين في قائمة الفريق بخلاف ميسي أمر يحسد عليه المنتخب الأرجنتيني ومديره الفني.

ولكن هذه الوفرة الهجومية في الفريق تمثل مشكلة كبيرة أيضا للمدرب خيراردو مارتينو الذي يواجه صعوبة حقيقية في المفاضلة بين هؤلاء المهاجمين لمشاركة ميسي في هجوم الفريق لاسيما وأن جميع مهاجمي الفريق على مستو رائع.

ومع الانسجام الواضح في الماضي بين ميسي من ناحية ودي ماريا وأجويرو من ناحية ، قد يلجأ مارتينو إلى هذا الاختيار على حساب مهاجمين بارزين مثل كارلوس تيفيز وجونزالو هيجوين.

ويخوض ميسي بطولة كوبا أمريكا بمعنويات عالية أفضل مما كانت عليه معنويات اللاعب قبل بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل حيث توج ميسي مع برشلونة في الموسم المنقضي بالثلاثية (دوري وكأس إسبانيا ودوري أبطال أوروبا) في حين خرج من الموسم السابق 2013 / 2014 صفر اليدين.

واعترف ميسي لأنه أصبح أكثر هدوءا ونضجا وأن هدفه الحالي هو الفوز بلقب كوبا أمريكا ليكون الأول للمنتخب الأرجنتيني في البطولة منذ 22 عاما.

ويتمتع أجويرو بانسجام من طابع خاص مع ميسي حيث تربطهما صداقة وطيدة منذ فترة الصبا كما اعتادا الإقامة سويا في نفس الحجرة خلال معسكرات الفريق وهو ما ينطبق على البطولة الحالية حيث يقيمان في الجناح رقم 53 بالفندق الذي يقيم فيه الفريق بمدينة لا سيرينا.

وأكد أجويرو عمليا أحقيته بمشاركة ميسي في هجوم التانجو الأرجنتيني بالبطولة الحالية عندما سجل ثلاثة أهداف (هاتريك) ليقود الفريق إلى سحق المنتخب البوليفي وديا بخمسة أهداف نظيفة يوم السبت الماضي ليستعيد أجويرو بريقه بعدما حرمته الإصابة من استكمال مشاركته مع الفريق في المونديال البرازيلي.

وقدم أجويرو في الموسم المنقضي موسما رائعا مع مانشستر سيتي الإنجليزي. واعترف اللاعب "إنها المرة الأولى التي أتوج فيها هدافا للدوري كما أشعر بالسعادة لأنني خضت العديد من المباريات ولم أعاني من إصابات عضلية".

وينافس أجويرو ، على مركز قلب الهجوم ، مع تيفيز الذي خاض مع يوفنتوس الإيطالي المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا يوم السبت الماضي ولكنه خسر أمام برشلونة 1 / 3 وفشل في استكمال الثلاثية بعدما لعب دورا بارزا في فوز يوفنتوس بلقبي دوري وكأس إيطاليا.

وينتظر أن يلجأ مارتينو للدفع بأي من دي ماريا ولاعب الوسط المهاجم خافيير باستوري كمهاجم معاون خلف ميسي.

واستبعد أليخاندرو سابيلا المدير الفني السابق للمنتخب الأرجنتيني اللاعب تيفيز من قائمة الفريق في المونديال البرازيلي حيث كان تيفيز خارج حسابات سابيلا تماما.

ولكن ميسي لم يبد أي مشكلة مع هذا اللاعب الذي سطع بقوة في صفوف يوفنتوس وأكد "تأقلمت بشكل رائع مع تيفيز ومع كل زملائي بالمنتخب الأرجنتيني".

ويبدو تيفيز "الأباتشي" الآن أكثر نضجا وتركيزا في الملعب لكنه يحتاج إلى المشاركة ليستعيد الثقة بنفسه مع المنتخب الأرجنتيني.

وكان دي ماريا الشريك المثالي لميسي في هجوم الفريق خلال المونديال البرازيلي لكونه يتسم بالنزعة الهجومية الواضحة والسرعة واللعب الرأسي والابتكار في الملعب.

والمشكلة الحقيقية التي واجهها دي ماريا أنه لم يحظ بفرصة للعب بانتظام في الموسم المنقضي مع فريقه الجديد مانشستر يونايتد الإنجليزي تحت قيادة المدرب الهولندي لويس فان جال. ورغم هذا ، لم يتردد مارتينو في الرهان عليه.

وقال مارتينو "نيمار في برشلونة مثل دي ماريا بالنسبة لنا. برشلونة لديه سواريز ونحن لدينا ثلاثة لاعبين من نفس الفئة (سيرخيو أجويرو وكارلوس تيفيز وجونزالو هيجوين) .. ثلاثي برشلونة قدم موسما مثيرا ولكننا نحظى بوجود زملاء رائعين لميسي على نفس القدر من الكفاءة".

 



مباريات

الترتيب