مدرب تونس يبرر إخراج حارسه الأساسي قبل الركلات الترجيحية

أ.ف.ب

 

فسّر آلان جيريس، مدرب المنتخب التونسي، قراره باستبدال المعز حسن، حارس مرماه الأساسي، في الدقيقة الأخيرة من الوقت الإضافي لموقعة غانا.

واختار المدرب الفرنسي أن يزج بفاروق بن مصطفى، الحارس الثاني، لخوض ركلات الجزاء الترجيحية لموقعة دور الـ16 لبطولة كأس الأمم الإفريقية 2019.

وكان بن مصطفى عند حسن ظن جيريس، إذ تصدى لركلات الجزاء التي نفّذها الغاني كاليب إيكوبان.

وانتصر نسور قرطاج بنتيجة 5-4 بركلات الجزاء الترجيحية، بعد أن كان الشوطين الأصليين والإضافيين للمباراة قد انتهيا بالتعادل بنتيجة 1-1.

وقال جيريس بعد ضمان التأهل إلى الدور ربع النهائي، "فاروق بن مصطفى متمكن أكثر في ركلات الترجيح، وحاولنا إشراكه لتقديم الإضافة".

وأضاف ابن الـ66 عاما، "لم نكن نخطط لذلك (استبدال معز حسن بفاروق بن مصطفى) من البداية .. لأنه كان يمكن حدوث إصابة (لأي لاعب) في أي وقت خلال اللقاء".

وعن الانتصار بشكلٍ عامٍ، اكتفى جيريس معلقا، "في هذا النوع من المباريات لا يمكن تحقيق الكثير، يجب إنجاز المهمة والتأهل".

وفي الدور ربع النهائي، سيصطدم نسور قرطاج بمنتخب مدغشقر، والذي كان قد فجّر المفاجأة بتخطيه منتخب الكونغو الديمقراطية في دور الـ16.

 



مباريات

الترتيب

H