الصحافة التونسية "تلمز" تقنية الفار بعد توديع أمم إفريقيا

أ.ف.ب

 

وجّهت الصحافة التونسية أصابع الاتهام إلى تقنية حكم الفيديو المساعد "الفار" بعد توديع منتخبها لبطولة كأس الأمم الإفريقية 2019 من بوابة الدور نصف النهائي.

وكانت تونس قد خسرت بهدفٍ دون ردٍ أمام السنغال، والتي ضربت موعدا في المباراة النهائية للبطولة القارية ضد المنتخب الجزائري.

وساهم في الهزيمة قرار باملاك تيسيما، حكم المباراة، في التراجع عن ركلة الجزاء التي كان قد احتسبها لنسور قرطاج في الدقيقة الـ112 بداعي لمس أحد مدافعي الخصم للكرة بيده في منطقة الجزاء.

فقد عاد الحكم الإثيوبي إلى تقنية الفار، فألغى ركلة الجزاء المُحتسبة لتونس بداعي عدم التعمّد من جانب لاعب أسود التيرانجا الذي لمس الكرة بيده.

وكتبت صحيفة "الشروق" في صفحتها الأولى، "مقابلة كبيرة وخروج مشرف لتونس"، لتضيف في عنوانٍ ثانٍ، "ظلمنا .. الحكم".

أما صحيفة "الصباح الأسبوعي"، فقد أشادت بأداء لاعبي المنتخب التونسي، وكتبت في عنوانها، "شرفتم يا رجال .. ولكن للفار أحكام".

وبدوره، علق موقع "تونس الرقمية" الناطق باللغة الفرنسية على ما اعتباره سوء استخدامٍ لتقنية الفار.

وكتب الموقع، "هل ساهم اعتماد تقنية حكم الفيديو المساعد في تطوير كرة القدم؟ نسبيا نعم، إلا في أفريقيا، فإن الفار لم يحد بشكل واضح من الأخطاء. على العكس من ذلك فهي (التقنية) تثير اللغو والضحك بما أننا نتابع بشكل دائم أحداث مثيرة للجدل غالبا ما يكون أبطالها الحكام".

 



مباريات

الترتيب

H