محرز: الجزائر ليست البرازيل لكن نريد أن نجعل الشعب فخورا بنا

قلل رياض محرز قائد الجزائر من مستوى التوقعات العالية بعدما بات منتخب بلاده أول المتصدرين للمجموعات بعد الفوز في أول جولتين في كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم لكن ذلك لا يتعارض مع رغبة اللاعبين في إسعاد الشعب الجزائري.

وفازت الجزائر على كينيا والسنغال لتضمن تصدر المجموعة الثالثة قبل حتى اللعب مع تنزانيا في الجولة الأخيرة يوم الاثنين ومع ذلك يرى محرز لاعب مانشستر سيتي بطل إنجلترا أنه لا ينبغي الاحتفال الآن.

وقال محرز للصحفيين يوم السبت "لا ينبغي الاحتفال كثيرا والفوز على السنغال لم يكن أقصى هدفنا. يجب الحفاظ على التركيز تحسبا باقي مشوار المنافسات.

"طموحاتنا لم ترتفع، نحن نأمل منذ البداية في الذهاب إلى أبعد نقطة ممكنة في البطولة. نشعر جميعا بالتركيز على تحقيق هذا الهدف".

وأضاف "منحنا الفوزان مزيدا من الثقة في النفس. سنخوض دور الستة عشر بثقة كبيرة. يلعب الجميع من أجل الفريق وأنا عضو في الفريق.. من الطبيعي أن تظهر المهارات الفردية للاعبين عندما نعتمد على اللعب الجماعي".

ولم تحرز الجزائر كأس الأمم سوى في 1990 رغم امتلاك الكثير من الأجيال الرائعة لكن تبدو التشكيلة الحالية مرشحة بقوة للتتويج.

وقال محرز "نسعى لنقل الخبرات المكتسبة في الدورات السابقة.

"لقد عمل المدرب (جمال بلماضي) كثيرا على مستوى التحفيز. لسنا منتخب البرازيل لكن نرغب في أن يكون الشعب الجزائري فخورا بنا. سنواصل اللعب بكل طاقاتنا".

وكال محرز المديح لمدربه بلماضي الذي حقق نجاحا كبيرا في قطر قبل أن ينتقل إلى قيادة منتخب بلاده في أغسطس آب 2018.



مباريات

الترتيب

H