آرنولد في مرمى نيران الانتقادات بعد إخفاق أستراليا

 

وجد جراهام آرنولد، مدرب المنتخب الأسترالي، أصابع الاتهام تتوجّه نحوه بعد توديّع حاملة اللقب لبطولة كأس آسيا 2019 من الدور ربع النهائي.

وسقط السوكيروز بهدفٍ دون ردٍ أمام المنتخب الإماراتي –صاحب الأرض والجمهور-، ليفقدوا جميع آمالهم في الدفاع عن لقبهم القاري.

وبينما كان خطأ دفاعيا فادحا قد تسبب في تسجيل الأبيض لهدفه الوحيد، فإن الانتقادات طالت مدرب السوكيروز في المقام الأول.

وكتب موقع "أي اس بي إن" الشهير بأن ما أطاح بالمنتخب الأسترالي هو ليس فقط التكتيكات التي يتبعها آرنولد، بل وأيضا العقلية والفلسفة التي انتهجها في قيادة الفريق.

وفتح الموقع الناطق باللغة الإنجليزية النار على اعتماد آرنولد على توم روجيك، نجم خط وسطه، لتحمّل أعباء الاستحواذ على الكرة، معتبرةً بأن ذلك يدل على انخفاض جودة اللاعبين عموما في الفريق، بالإضافة إلى نقص ملكة الإبداع لدى المدرب.

وأضاف الموقع بأن خيارات المنتخب الأسترالي ظلت قليلةً حتى مع استحواذه على الكرة، وذلك بسبب إصرار آرنولد على البعد عن المخاطرة في تحركات لاعبي خط الوسط، مما أثر بشكلٍ واضحٍ على الفرص التي سنحت لهجوم الفريق.

وأشار "أي اس بي إن" إلى الهفوة الكبيرة التي ارتكبها آرنولد أمام المنتخب الإماراتي حينما وضع آوير مابيل على الدكة الاحتياطية على الرغم من غياب روجيك بداعي الإيقاف.

ومع عدم تواجد روجيك، والذي يتكفّل بالاستحواذ على الكرة، والزج المتأخر بمابيل، فقد شبّه التقرير أداء خط وسط السوكيروز بحالة الاختناق، وهو ما انعكس على عجز الفريق عن هز الشباك الإماراتية.

ومن الجدير بالذكر بأن آرنولد قد يقبل بعرضٍ لتدريب نادي هابيرنيان الاسكتلندي.

من العنود المهيري

 



مباريات

الترتيب

H