كاتانيتش يرفض تحميل الجهاز الطبي مسؤولية تعثّر العراق

 

لم يتفق ستريشكو كاتانيتش، مدرب المنتخب العراقي، مع توجيه إصبع اللوم إلى الطاقم الطبي لأسود الرافدين بعد توالي الإصابات بين اللاعبين.

وخلال موقعة دور الـ16 لبطولة كأس آسيا أمام المنتخب القطري، مُني المنتخب العراقي بثلاث إصاباتٍ، مما ساهم في ارتباك حساباته، وخسارته بهدفٍ دون رد.

فسقط همام طارق أولا بسبب إصابةٍ في عضلات الفخذ الخلفية، قبل أن يلحق به علي حصني، زميله في خط الوسط، ومن ثم علي مهاوي، صخرة الدفاع العراقية.

وعلّق كاتانيتش باستغرابٍ، "تعرّضنا لثلاث إصاباتٍ، وهذه أول مرة يحدث لي فيها ذلك على امتداد مسيرتي".

إلا أن ابن الـ55 عاما رفض إلقاء المسؤولية على الجهاز الطبي، موضحا، "لا أعرف حقا لم الإصابات كثيرةٌ. (ولكن) بالنسبة للطاقم الطبي، فلا يمكنني أن أقول شيئا لأن .. كل الإصابات لم يكن بالإمكان تجنبّها".

وعن تأثير الإصابات على أداء المنتخب العراقي أمام قطر، فاعترف الرجل الذي سبق له تدريب منتخبي سلوفينيا والإمارات بأنه كان كبيرا.

وقال كاتانيتش بهذا الصدد، "تأثر الفريق كثيرا (بالإصابات) لأن خطتي كانت تتعلق بالدفع بمهاجمٍ آخرٍ، والضغط بشكلٍ أكبر. ولكن لسوء الحظ، لم يكن بوسعي أن أفعل ذلك .. لا يمكنني أن أفعل شيئا".

وبينما خرج أسود الرافدين مبكرا من بوابة دور الـ16، فإن قطر أكملت طريقها إلى الدور ربع النهائي، حيث ستصطدم بكوريا الجنوبية.

 



مباريات

الترتيب

H