خريبين يفتح النار على مدرب سوريا السابق: ظلمونا مع شتانجه

أ.ف.ب

 

حمّل عمر خريبين، هدّاف المنتخب السوري، بيرند شتانجه، مدرب نسور قاسيون المُقال، مسؤولية الخروج من دور المجموعات لبطولة كأس آسيا 2019.

وقاد شتانجه المنتخب السوري خلال تعادله السلبي مع فلسطين، ومن ثم هزيمته أمام الأردن، ليتأزم موقفه مبكرا في عبور المجموعة الثانية.

وسلّم المدرب الألماني المهمة إلى الوطني فجر إبراهيم مع الوصول إلى ثالث وآخر جولات دور المجموعات، إلا أن سوريا تكبّدت هزيمةً بنتيجة 3-2 أمام المنتخب الأسترالي، لتتبوأ مؤخرة المجموعة.

وقال خريبين في تصريحاتٍ إعلاميةٍ بعد اللقاء، "فجر إبراهيم أفضل بكثيرٍ، واختلف كثيرا عن بيرند شتانجه، والذي ظُلم بتواجده في سوريا، وظلمونا معه".

وواصل نجم الهلال السعودي، "نشعر بحسرةٍ وخيبةٍ كبيرةٍ من جميع النواحي لأننا نمتلك منتخبا قويا ومميزا، وكنا نستحق الوصول إلى الدور الثاني على الأقل .. ولكن الظروف لم تساعدنا".

وكذلك فتح ابن الـ25 عاما النار على المكسيكي سيزار أرتورو راموس، والذي أثار جدلا كبيرا من خلال إدارته لموقعة نسور قاسيون والسوكيروز.

وصرّح خريبين بهذا الصدد، "الحكم كان علامة استفهامٍ واضحةٍ".

وعلى مدار تاريخها في المشاركات في كأس آسيا، لم يسبق لسوريا تجاوز دور المجموعات، إلا أنها المرة الأولى التي تغادر فيها بسجلٍ يخلو من أي انتصارٍ.

 



مباريات

الترتيب

H