مدرب سوريا: افتقرنا للسرعة والقوة أمام الأردن

العين (الإمارات) - قال بيرند شتانجه مدرب سوريا إن فريقه افتقر للسرعة والقوة أمام الأردن وكال المديح لمنافسه الذي خرج بالانتصار 2-صفر وأصبح أول المتأهلين للدور الثاني في كأس آسيا لكرة القدم اليوم الخميس.

وبدأ شتانجه اللقاء بتشكيلة هجومية بوجود الثلاثي عمر السومة وعمر خربين ومارديك مارديكيان إضافة إلى لاعب الوسط محمد عثمان.

ورغم ذلك أخفقت سوريا في ترك بصمة مؤثرة في الجانب الهجومي خاصة في الشوط الأول بينما شن منتخب الأردن هجمات مرتدة سريعة وسجل هدفين في 43 دقيقة كما أهدر عدة فرص.

وقال شتانجه للصحفيين "أشعر بشكل شخصي أن الأردن يملك الأفضلية في السرعة والقوة في الهجمات المرتدة ونحن نفتقر لذلك ولم يكن بوسعنا مجاراة سرعة المنافس.

"كما يحدث في الكرة العالمية أحرزت فرنسا لقب كأس العالم بهذه الطريقة من الهجمات المرتدة".

وأضاف المدرب الألماني "كنا مستعدين وحاولنا وضع كثافة في الجناحين لكن الأمر يتعلق في النهاية بالمستوى والكفاءة.

"ارتكبنا أخطاء كبيرة في التمرير واستغل الأردن ذلك ويتعلق الأمر بالكفاءة لكن في النهاية الثقة والفوز على أستراليا جعلت الأردن يظهر بشكل قوي".

ورفض شتانجه إلقاء المسؤولية على أي لاعب وقال إن الفريق يفوز معا ويخسر معا.

وقال المدرب الألماني البالغ عمره 70 عاما "نحن فريق واحد نفوز معا ونخسر معا والأمر لا يتعلق بلاعب في يوم سيء.

"كلنا فريق واحد وكلنا محبطون جدا لأننا كنا نريد أن نفعل شيئا في البطولة ونتأهل لأول مرة إلى الدور الثاني وكنا في حاجة إلى النتائج ولن ألوم أي لاعب أو مجموعة من اللاعبين وبكل تأكيد المدرب يتحمل المسؤولية".

وتجمد رصيد سوريا عند نقطة واحدة من مباراتين ويجب عليها الفوز على أستراليا في ختام مباريات المجموعة من أجل الحفاظ على آمالها الضئيلة في التأهل إلى الدور الثاني.

وقال مدرب سوريا الذي ما زال يتمسك بالأمل "لا توجد مهمة مستحيلة ولا يوجد مستحيل وهذه مهمتي".

وستلعب أستراليا حاملة اللقب، التي خسرت 1-صفر أمام الأردن في الجولة الافتتاحية، ضد المنتخب الفلسطيني غدا الجمعة.



مباريات

الترتيب

H