حرمان تيمور الشرقية من كأس آسيا 2023 بعد تزوير وثائق لاعبيها

أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم استبعاد تيمور الشرقية من بطولة كأس آسيا 2023 بسبب قيامها بتزوير وثائق تخص عدة لاعبين ولدوا في البرازيل لمساعدتهم على اللعب لمنتخبها.

وأجرى الاتحاد الآسيوي تحقيقا بالتعاون مع الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) في يونيو/حزيران 2016 يتصل بمشاركة بعض اللاعبين ومدى مطابقتها أو مخالفتها للقانون، وذلك بعد خوض مباريات التصفيات لنسخة 2019 من كأس آسيا.

وقال الاتحاد الآسيوي في بيانه، "التحقيقات كشفت عن وجود 12 لاعبا ولدوا في البرازيل كانوا مسجلين لدى الاتحاد الآسيوي بناء على وثائق ميلاد أو تعميد ماليزية مزورة".

وأضاف، "قدمت هذه الوثائق إلى الاتحاد الآسيوي لإثبات أحقية اللاعبين في تمثيل منتخبات تيمور الشرقية بدعوى أن أحد الوالدين أو كليهما ولدوا في تيمور الشرقية، وتبين أن هذه الوثائق مزورة".

وشارك 9 من هؤلاء اللاعبين في إجمالي 29 مباراة أقيمت تحت مظلة الاتحاد الآسيوي، وفي 7 مباريات أقيمت تحت إشراف الفيفا.

واعتبرت تيمور الشرقية مهزومة في جميع هذه المباريات التي أقيمت تحت إشراف الاتحاد الآسيوي، والذي فرض عليها أيضا غرامة مالية بقيمة 65 ألف دولار مع إيقاف التنفيذ.

كما أوقف الاتحاد الآسيوي أمانديو دي أراويو سارمينتو، الأمين العام للاتحاد، لـ3 سنوات.



مباريات

الترتيب

H