التاريخ في صف الإمارات ضد ماليزيا

يأمل منتخب الإمارات لكرة القدم بتحقيق فوزه الثاني على التوالي عندما يستضيف نظيره الماليزي الخميس في أبوظبي ضمن الجولة الثالثة من التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى مونديال 2018 في روسيا وكأس آسيا2019  على أراضيها.

وكانت الإمارات التي ارتاحت في الجولة الأولى حسب جدول مباريات المجموعة الأولى فازت على صيفتها تيمور الشرقية 1-صفر في الجولة الثانية، لتحتل المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط وبفارق الأهداف عن فلسطين والسعودية.

أما ماليزيا الأخيرة فتملك نقطة واحدة بعد مباراتين خاضتهما على أرضها فتعادلت في الأولى مع تيمور الشرقية 1-1، وتعرضت في الثانية لهزيمة قاسية أمام فلسطين صفر- 6.

وستكون الإمارات مرشحة فوق العادة للفوز على ماليزيا، ولاسيما أن تاريخ لقاءات الطرفين يصب لمصلحتها بعدما هزمتها في أربع مباريات رسمية وودية أقيمت بينهما وخسرت في لقاء وحيد كان جمعهما في نهائيات كأس آسيا 1980.

كما ترغب الإمارات في حصد العلامة الكاملة قبل مواجهة فلسطين في 8 الحالي في رام الله في لقاء قمة سيجعل الفائز الأقرب إلى حصد إحدى بطاقتي المجموعة المؤهلة إلى الدور الثالث من التصفيات.

واختبر المدرب مهدي علي التشكيلة التي استدعاها لمباراتي ماليزيا وفلسطين بمباراة ودية أمام ميانمار في 28 آب/آغسطس الماضي انتهت بفوز "الابيض" بهدف وحيد سجله الشاب محمد العكبري.

ويعد العكبري مهاجم الوحدة أحد الوجوه الواعدة في التشكيلة الإماراتية مع أحمد العطاس مهاجم الجزيرة ومحمد عايض مدافع الشباب.

وشهدت التشكيلة مؤخرا استبعاد عبد العزيز صنقور مدافع الأهلي بسبب الإصابة، في حين يحوم الشك حول مشاركة خميس إسماعيل لاعب وسط الجزيرة في مباراة الغد للسبب نفسه.

وهنا التشكيلة التي استدعاها المدرب: علي خالد عيسى ومحمد فوزي ومحمد أحمد ومهند سالم وإسماعيل أحمد ومحمد فايز وعمر عبد الرحمن ومحمد عبد الرحمن (العين)، علي خصيف وخميس إسماعيل وعلي مبخوت وأحمد العطاس (الجزيرة)، أحمد شمبيه (النصر)، محمد علي عايض وحسن إبراهيم (الشباب)، عامر عبد الرحمن وحبوش صالح (بني ياس)، وليد عباس وماجد حسن وإسماعيل الحمادي وحبيب الفردان وأحمد خليل (الأهلي) ومحمد العكبري (الوحدة).

 



مباريات

الترتيب