كأس آسيا 2015 تتفوق على نسخة قطر .. ومفارقة في سيدني

رغم حالة اللامبالاة التي أبداها الشعب الأسترالي لإقامة كأس آسيا 2015 على أرضه، شهدت النسخة الحالية من البطولة القارية تحسنا طفيفا في الحضور الجماهيري عن نسخة 2011 المقامة في قطر.
وكان الحضور الجماهيري الضعيف في النسخة السابقة قد أثار القلق في أروقة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بسبب فوز قطر باستضافة كأس العالم 2022، وما قد يشكّله ذلك من عوائقٍ أمام الحضور الجماهيري في البطولة الأبرز عالميا.
وتدنّت أعداد الحضور في استادات قطر 2011 إلى معدلٍ بلغ 12000 متفرج، إلا أنها عادت للصعود في أستراليا 2015 لتبلغ 18000 متفرج، وذلك بانتظار النهائي ومباراة تحديد المركز الثالث والرابع.
ومن المفارقات أن استاد أستراليا في سيدني استضاف المباراتين ذات الحضور الجماهيري الأقوى والأضعف حتى اللحظة، إذ استقبل 50 ألف متفرجٍ في المواجهة التي جمعت أستراليا المستضيفة بسلطنة عمان، ثم اكتفى 4000 متفرج بالتوافد عليه في اللقاء الذي جمع قطر بالجارة البحرين في دور المجموعات أيضا.
من العنود المهيري 



مباريات

الترتيب