هل تعقد فلسطين مهمة اليابان في الاحتفاظ بلقبها الآسيوي

بعد مشاركته المخيبة للآمال في بطولة كأس العالم، يدشّن المنتخب الياباني حملة دفاعه عن لقبه في كأس آسيا 2015 حينما يواجه المنتخب العربي الفلسطيني في مدينة نيوكاسل الأسترالية.

ويسعى المنتخب الياباني للفوز باللقب الخامس في تاريخ مشاركاته بالبطولة بعد أربع سنوات من إحراز اللقب الرابع، والانفراد بالتالي بالرقم القياسي لعدد مرات الفوز به.

ويقود الفريق في النسخة الجديدة من الكأس القارية المدرب المكسيكي أجيري، والذي تولى المسؤولية في أغسطس/آب الماضي خلفا للإيطالي ألبرتو زاكيروني، والذي ترك المنصب في أعقاب الخروج المبكر من الدور الأول لمونديال البرازيل.
وفي 2011 بقطر، أحرز الساموراي الياباني اللقب بالفوز على نظيره الأسترالي بهدف نظيف في الوقت الإضافي للمباراة النهائية ليضيف هذا اللقب إلى الألقاب التي أحرزها في 1992 و2000 و2004.

وسبق لأجيري أن تولى تدريب المنتخب المكسيكي في بطولتي كأس العالم 2002 بكوريا الجنوبية واليابان و2010 بجنوب أفريقيا، وقاد الفريق إلى الأدوار الحاسمة في كلا النسختين.

ولجأ أجيري في بداية عمله مع المنتخب الياباني إلى استدعاء لاعبين شبان لصفوف الفريق في محاولة لإعادة تجديد الدماء، ولكنه سقط أمام نظيره البرازيلي وديا بنتيجة 4-0 خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

واستدعى أجيري اللاعب ماكوتو هاسيبي، نجم إنتراخت فرانكفورت الألماني وقائد المنتخب الياباني، والذي شارك في نسختين لبطولة كأس العالم، كما استدعى لاعب الوسط المخضرم ياسويوكي كونو، واللاعب ياسوهيتو إيندو، أكثر اللاعبين مشاركة في المباريات الدولية للمنتخب الياباني عبر التاريخ.

وجاء استدعاء لاعبي جامبا أوساكا الياباني في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ليدعم بهما صفوف الفريق في كأس آسيا.

وبعدها اكتسح الفريق منتخب هندوراس 6/0، وفاز على أستراليا 2/1 وديا في إطار الاستعدادات لكأس آسيا، رغم أنه يعد أحد أبرز المرشحين لمنافسة الساموراي الياباني على لقب البطولة الآسيوية.

وتغلب المنتخب الياباني يوم الأحد الماضي على فريق أولاند سيتي النيوزيلندي 2/0 في ختام استعداداته لكأس آسيا.

وقال أجيري "المباراة لم تكن بهذه السهولة، ولكنني سعيد بالفوز.. المنافس كان فريقا جيدا ولعب بشكل جيد مما جعلنا أكثر تركيزا في المباراة. أصبحت هذه المباراة تدريبا مكثفا ساعدنا على الارتقاء بمستوانا".

وأضاف "ربما لم تكن المباراة كما اعتدنا وساهم في ذلك ارتفاع درجات الحرارة، ورغم هذا، من الرائع أننا واصلنا الضغط على منافسنا طيلة 90 دقيقة كما لعبنا جيدا في كل من الهجوم والدفاع".

ويضم المنتخب الياباني بين صفوفه حاليا 10 لاعبين محترفين في أوروبا مثل شنجي أوكازاكي، مهاجم ماينز الألماني، وكيسوكي هوندا، لاعب وسط ميلان الإيطالي، وشنجي كاجاوا، مهاجم بوروسيا دورتموند الألماني، ويوتو ناجاتومو، مدافع إنتر ميلان الإيطالي.

وتلقى المنتخب الياباني صدمة كبيرة الشهر الماضي عندما ذكر ممثلو الادعاء بإسبانيا اسم أجيري ضمن 41 شخصا في تقرير خاص بالتلاعب في نتيجة إحدى مباريات الدوري الإسباني عام 2011 .

وكان أجيري في ذلك الوقت مديرا فنيا لريال سرقسطة الإسباني، حيث تغلب على مضيفه ليفانتي 2/1 في المباراة الأخيرة بموسم 2010/2011 ليتجنب الهبوط لدوري الدرجة الثانية بصعوبة.

ونفى أجيري تماما أي علاقة له بفضيحة التلاعب في مؤتمر صحفي عقد في ديسمبر/كانون الأول الماضي، كما تحدث إلى لاعبي المنتخب الياباني وأكد لهم براءته وذلك قبل بدء معسكر الفريق التدريبي في اليابان.

وقال كاجاوا "نركز فقط في الدفاع عن لقبنا الآسيوي. علينا أن نثق فيما قاله لنا المدرب وأن نسير طبقا لتعليماته".

وبعد لقاء فلسطين الحاسم، يستكمل الفريق مسيرته في المجموعة بمباراتيه أمام منتخبي العراق، بطل نسخة 2007، بمدينة بريسبن، والأردن بمدينة ملبورن، في 16 و20 يناير/كانون الثاني الحالي.

وقال هاسيبي إن كأس آسيا يمنح الفريق فرصة استعادة ثقة ومساندة الجماهير بعد الأداء المتواضع الذي قدمه في كأس العالم 2014 بالبرازيل.



مباريات

الترتيب