هل يهرب الخالدي من أستراليا كما "تهرّب" من عمان

استبعد نبيل معلول، المدير الفني للمنتخب الكويتي، حارسه الأساسي نواف الخالدي من التشكيلة المشاركة في كأس آسيا 2015 في أستراليا بعد أن عاودته الإصابة التي كانت قد ألمّت به في كأس الخليج الماضية.

وبينما وجد معلول بديلا في سليمان عبدالغفور لحراسة مرمى الأزرق، دبت الشكوك في عقول الجماهير الكويتية، والتي عادت لتتساءل عن حقيقة إصابة الخالدي.

وكانت الإصابة قد ضربت الخالدي في البطولة الخليجية أثناء لقاء عُمان، والذي انتهى بهزيمةٍ خماسيةٍ تاريخيةٍ أخرجت الأزرق من الباب الضيق للبطولة، لتخرج أيضا بعض الجماهير الكويتية والنقّاد لينددوا بالحارس الشهير، معتبرين إصابة الفخذ التي يشكوها "تهرّبا" ذكيا من النتيجة الثقيلة.

ويعود السؤال إلى أذهان محبي الأزرق مع تجدد إصابة "الجسور" قبل أيامٍ معدودةٍ من انطلاق البطولة الآسيوية، حيث تنتظر الكويت قمةٌ عصيبة ضد أستراليا المستضيفة في الـ9 من يناير/كانون الثاني.

ويتساءل الكويتيون ما إذا كانت حظوظ المنتخب الخليجي المتواضعة في اقتناص النقاط الثلاث من أمام صاحبة الأرض والجمهور قد دفع الخالدي للتظاهر بالإصابة، وبالتالي التهرّب من مسؤولية أي نهايةٍ حزينة للمباراة.

من العنود المهيري  



مباريات

الترتيب