هييرو غير نادم على تدريب إسبانيا ولن يوجه اللوم للاعبين

رويترز

قال فرناندو هييرو مدرب إسبانيا إنه لم يندم على تولي تدريب الفريق قبل يومين على انطلاق كأس العالم لكرة القدم رغم الخروج من الدور الثاني عقب الخسارة أمام روسيا صاحبة الأرض اليوم الأحد.

وبدا هييرو هادئا رغم الخسارة وقال إن منتخب بلاده نفذ كل شيء بشكل سليم لكن "هذه هي كرة القدم". وهيمن الفريق على المباراة التي استمرت لمدة 120 دقيقة وتم حسمها بركلات الترجيح عقب انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1.

وقال أيضا إن إسبانيا لا ينبغي أن تغير طريقة لعبها القائمة على الاستحواذ حتى لو فشلت في اختراق دفاع روسيا العنيد.

وقال للصحفيين "مثل كل الإسبان كانت لدينا آمال كبيرة وأحلام لكننا نشعر بالحزن الآن لعدم قدرتنا على تحقيق الفوز وإسعاد الملايين التي تابعت المباراة في الوطن.

"كرة القدم يجب أن يكون فيها فائز وخاسر. يمكنني القول بكل الرضا أن أحدا لم يقصر. اللاعبون قدموا أداء استثنائيا بجهد كبير واحترافية وتماسك.

"هناك الكثير من الألم في البعثة سواء بين اللاعبين أو الجهاز الفني أو العاملين. كانت لدينا آمال كبيرة في كأس العالم ولم تتحقق. لكن لا توجد أي انتقادات لأي شخص".

وتولى هييرو مسؤولية الفريق عقب إقالة يولن لوبتيجي بشكل مثير بعدما أخفى عن الاتحاد المحلي تعاقده مع ريال مدريد عقب البطولة رغم أنه جدد عقده مع إسبانيا.

وقال هييرو الذي كان ضمن الجهاز الفني للمدرب لوبتيجي "لم انتهز الفرصة. الوضع كان كما تعرفونه. لا يوجد منطق للعودة للخلف.

"وضعت نفسي في موقف صعب للغاية بأن أصبح مدربا للفريق قبل يومين على مباراة البرتغال.

"أعتقدت أنه كان يجب علي قبول هذه المهمة وتحمل عواقبها". 

 



مباريات

الترتيب