مدرب البرتغال يتمنى بقاء رونالدو

ا.ف.ب

سوتشي (روسيا) - قال فرناندو سانتوس مدرب البرتغال إنه يأمل استمرار كريستيانو رونالدو مع المنتخب الوطني بينما أكد أنه يتقاسم الحزن مع الشعب البرتغالي عقب الخروج من نهائيات كأس العالم لكرة القدم بعد الخسارة 2-1 أمام أوروجواي السبت.

وسجل إدينسون كافاني هدفين رائعين في لقاء دور الستة عشر، وبينهما أحرز بيبي هدف بلاده الوحيد بضربة رأس، لكن رغم استحواذ البرتغال لفترات طويلة على اللقاء فإنها لم تتمكن من اختراق دفاع أوروجواي المنظم بعد التأخر للمرة الثانية.

وأبلغ سانتوس الصحفيين: "نحن ندرك أن الميادين ممتلئة بالناس في البرتغال واحتشد الناس معا لدعمنا ونحن نشعر هنا بحضورهم لذا سأقول للشعب البرتغالي إننا نشعر بحزن شديد بسبب عدم قدرتنا على التقدم".

وأكد سانتوس أنه درس أوروجواي جيدا لكنه كان من المستحيل منع الهدف الأول للمنافس والذي جاء بعد تعاون مذهل بين لويس سواريز وزميله المهاجم كافاني.

وقال مدرب البرتغال: "كانت هناك عرضية إلى اليسار ثم عرضية إلى اليمين ولا يوجد نظام لإيقاف ذلك. يتحلى المهاجمان بقوة كبيرة جدا.. كانت اللعبة مذهلة ولم يسبق لهما التسجيل بهذه الطريقة من قبل".

وتعادلت بطلة أوروبا بضربة رأس من بيبي بعد ركلة ركنية لكن أوروجواي نجحت سريعا في استعادة التقدم بتسديدة رائعة من كافاني.

وقال سانتوس: "كنا ندرك أن المنافس سيلعب بكثافة في الوسط لذا دفعنا بلاعبين في الطرفين لمحاولة اختراق دفاع أوروجواي، في الشوط الأول لم نلعب بشكل رائع. تطور مستوانا في الشوط الثاني لكن لم ننجح".

وأظهر رونالدو لمحات بسيطة من مستواه لكن أغلبت لمساته اقتصرت على الطرفين بينما منع دفاع أوروجواي أكثر من تسديدة لمهاجم ريال مدريد. ويأمل سانتوس أن يستمر اللاعب البالغ عمره 33 عاما لإضافة المزيد لسجله مع المنتخب بعدما سجل 85 هدفا في 154 مباراة دولية.

وقال سانتوس للصحفيين: "نعم بكل تأكيد لا يزال كريستيانو يملك الكثير ليقدمه. هناك بطولة في سبتمبر (دوري الأمم) الأوروبية ونحن نأمل أن يكون معنا لمساعدة اللاعبين الشبان على التطور".

 



مباريات

الترتيب