المغرب الغاضب لن يغادر كأس العالم بهدوء

رويترز

سيخوض المغرب مباراته المقبلة بكأس العالم لكرة القدم وهو يحمل عبئا ثقيلا على كاهله في وقت شن فيه المدرب الفرنسي إيرفي رينار هجوما مبكرا على الحكام اليوم الأحد قبل مواجهة إسبانيا في آخر مباريات المجموعة الثانية.

وبدا رينار أكثر تركيزا على الهزيمة 1-صفر أمام البرتغال يوم الأربعاء الماضي عن مباراة اسبانيا التي سيخوضها غدا الاثنين والتي قد تمكن المنتخب من تحقيق إنجاز قبل العودة للمغرب.

وأصبح المغرب أول فريق يخرج من كأس العالم بعد هزيمة مؤلمة أمام البرتغال بطل أوروبا لكن الأمر كان أكثر من مجرد خسارة بالنسبة للمدرب الفرنسي الذي شكك في صحة قرارات التحكيم.

وقال رينار "كان الأمر ظالما بالنسبة لنا لأننا ودعنا البطولة حتى من قبل خوض المباريات الثلاث. لكن علينا أن نتقبل الواقع وأن نركز على المباراة الثالثة للدفاع عن اسم الفريق لأن هذا هو ما تبقى أمامنا.

"إن أصعب ما في الموضوع أنك تلعب المباراة وأنت تعرف أنك ستحزم حقائبك وستغادر البطولة".

وأضاف "علينا أن نجبر أنفسنا على العثور على شيء نقاتل من أجله.

"أتمنى أن نكون قد اكتسبنا الدفعة بسبب ما واجهناه من قبل وهذا ما سأقوله للاعبين".

وخاض المغرب مباراتيه بحماس وروح قتالية لكن الفشل في إنهاء الهجمات ترك المنتخب القادم من شمال افريقيا مكتفيا بالعرض القوي مع عجزه عن تغيير الهزيمة 1-صفر أمام إيران والبرتغال.

ولا يزال رينار يشعر بغضب بسبب ما يعتقد أنه خطأ ارتكبه كريستيانو رونالدو نجم البرتغال ضد خالد بوطيب في بداية الهجمة التي انتهت بتسجيل رونالدو هدف منتخب بلاده الوحيد في الدقيقة الرابعة.

وقال رينار "إنه ظلم واضح. كان هناك خطأ واضح ارتكبه رونالدو لكنه أحدا لم يره. لماذا لم يشاهده أحد؟

"كما كانت هناك لمسة يد على بيبي تماما كالتي حدثت في مباراة أستراليا أمام الدنمرك والتي احتسبت ركلة جزاء.

"كما تعرض بوطيب لاحتكاك عنيف داخل منطقة الجزاء دون أن يحتسب الحكم أي شيء. ولهذا فإن المسألة كلها غير عادلة".

وفي الوقت الذي سيخوض فيه المغرب المباراة بهدف الحفاظ على اسم الفريق فإن اسبانيا سيكون لها أهداف ملموسة.

فإسبانيا ستخوض آخر مبارياتها في دور المجموعات برصيد أربع نقاط وهو نفس رصيد البرتغال التي تتفوق بفارق الأهداف.

 



مباريات

الترتيب