أوروجواي تتطلع لاستلهام نجاحها في كوبا أميركا خلال كأس العالم

رويترز

قال أوسكار تاباريز مدرب أوروجواي إنه يدرك أن فريقه لم يخرج كل ما في جعبته بعد لكنه أعاد تذكير الأشخاص الذين يستبعدون فرص اوروجواي في المنافسة خلال كأس العالم لكرة القدم بما سبق أن أنجزته في 2011 حين أحرزت لقب كأس كوبا أميركا.

وستواجه أوروجواي غدا الاثنين منتخب روسيا صاحب الضيافة في سمارا في ختام مباريات المجموعة الأولى. وضمنت أوروجواي التأهل لدور الستة عشر في البطولة بعد الفوز 1-صفر على كل من مصر والسعودية لكنها قدمت أداء متواضعا مقارنة بروسيا التي تألقت في مباراتيها السابقتين.

لكن تاباريز لا يشعر بالقلق إزاء تواضع الأداء في هذه المرحلة المبكرة من البطولة.

وتولى المدرب البالغ من العمر 71 عاما تدريب أوروجواي في 2006 وأعاد اليوم الأحد تذكير الجميع بكيفية نجاح أوروجواي في إحراز آخر لقب لها في كأس كوبا أميركا قبل سبع سنوات.

في تلك البطولة التي استضافتها الأرجنتين تعادلت أوروجواي في أول مباراتين بدور المجموعات قبل أن تأهل لدور الستة عشر لتقصي أصحاب الأرض قبل أن تحرز اللقب بعد الفوز 3-صفر على باراجواي في النهائي.

وقال تاباريز عشية آخر مباريات المجموعة الأولى "ندرك أن هناك ضغوطا ونعتقد أيضا أننا لم نخرج أفضل ما في جعبتنا.

"لكننا واجهنا الأمر بهدوء لأننا مررنا بهذه التجربة من قبل. كان الموقف مشابه في كوبا أمريكا 2011 حينها خضنا مباريات لم نقدم فيها أداء مبهرا".

وأضاف "لكن بعد بلوغنا أول مرحلة في أدوار خروج المغلوب لم يكن بإمكاننا مواجهة الاخفاق وكان علينا مواجهة الأرجنتين وفزنا باللقب في نهاية المطاف".

وبصرف النظر عن الصعوبة التي واجهها الفريق في النسخة الحالية، فإن أوروجواي فازت في أول مباراتين في كأس العالم لأول مرة منذ 1954 وتبتعد بانتصار واحد عن تصدر المجموعة.

لكن روسيا، التي تتصدر المجموعة بفارق الأهداف، سحقت السعودية 5-صفر وفازت على مصر 3-1 وهو ما يعني أن الفرصة الوحيدة أمام أوروجواي لتصدر المجموعة ستكون بالفوز على أصحاب الأرض وذلك لتجنب مواجهة متصدر المجموعة الثانية في الدور التالي.

ويبدو من الصعب معرفة ترتيب المجموعة الثانية في ظل احتدام الصراع بين البرتغال بطلة أوروبا وإسبانيا بطلة نسخة 2010 لكأس العالم على الصدارة.

 



مباريات

الترتيب