سامباولي ينتقد بشدة فشل الأرجنتين في هزيمة أيسلندا

قال خورخي سامباولي مدرب الأرجنتين إن فريقه كان بطيئا للغاية في وسط الملعب وينقصه الإبداع وذلك في تقييم حاد لفشله في الفوز على أيسلندا في افتتاح مباريات الفريقين في كأس العالم لكرة القدم اليوم السبت.

ورغم وفرة المواهب الفردية إلا أن الأرجنتين لم تثر الإعجاب تحت قيادة سامباولي لمدة عام وكان التعادل 1-1 مع منتخب يشارك لأول مرة في كأس العالم وإهدار ليونيل ميسي لركلة جزاء ليس أكثر من يوم محبط جديد لبطل العالم مرتين.

وقال المدرب الذي قاد تشيلي إلى دور الستة عشر في كأس العالم بالبرازيل قبل أربع سنوات "نشعر بالإحباط بالتأكيد بعد أن كانت تحدونا آمال كبيرة في البداية.

"لم تكن مباراة مريحة لأن أيسلندا كانت تدافع بكثافة شديدة وأغلقت كافة المساحات".

وأضاف سامباولي أن الأرجنتين بدأت المباراة ببطء وأهدرت وقتا طويلا في تمرير الكرة بسذاجة في وسط الملعب رغم أنه لعب دورا في ذلك بالدفع باثنين من لاعبي الوسط المدافعين هما خافيير ماسكيرانو ولوكاس بيليا أمام خط الدفاع.

وأضاف "في أول 20 دقيقة لم ننقل الكرة سريعا بما يكفي بشكل يقلق المنافس وكان لديهم الكثير من اللاعبين في منطقة الجزاء. "كنا نمرر الكرة ببطء شديد ولم نستغل لاعبينا في الجانب الأيسر من الملعب. ربما كنا بحاجة للمزيد من الإبداع في الشوط الأول أو المزيد من التمريرات البينية من وسط الملعب مثل تلك التي تسببت في ركلة الجزاء".

وباتت الأرجنتين في وضع غير مريح بعد التعادل في المجموعة الرابعة حيث ستلتقي أيضا مع كرواتيا ونيجيريا.

وتابع سامباولي "المشكلة الرئيسية أننا لم نفز ولم نحصل على النقاط الثلاث التي سعينا لها. سنتعلم من ذلك ويجب أن نؤدي بقوة للفوز بالمباراتين المقبلتين".

وشرح سامباولي أيضا سبب اختياره ويلي كاباييرو لحراسة المرمى اليوم على حساب فرانكو أرماني ونفى أن يكون ذلك لان حارس تشيلسي، الذي ظهر بأداء مهزوز خلال المباراة، يلعب بشكل أفضل بقدميه.

وقال المدرب الأرجنتيني "عندما تختار حارس المرمى يتعلق الأمر بقدراته وكيفية تفاعله مع زملائه. لم نضم كاباييرو لقدرته فقط على استخدام قدميه".

 



مباريات

الترتيب