نقطة واحدة تفصل المغرب عن العودة لكأس العالم بعد 20 عاما

الرباط - سيكون المغرب بحاجة إلى نقطة واحدة ليضمن تأهله للمرة الخامسة في تاريخه إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم عندما يحل ضيفا غدا السبت على ساحل العاج في ختام تصفيات افريقيا.

ويتصدر المغرب المجموعة الثالثة بتسع نقاط بفارق نقطة واحدة عن ساحل العاج بينما تأتي الجابون في المركز الثالث بخمس نقاط وتتذيل مالي المجموعة بثلاث نقاط.

ويحتاج المغرب لتفادي الهزيمة أمام ساحل العاج للعودة إلى النهائيات للمرة الأولى منذ مشاركته في نهائيات 1998 بفرنسا عندما احتل المركز الثالث في المجموعة التي ضمت البرازيل والنرويج واسكتلندا.

بينما لا تملك ساحل العاج بديلا عن الفوز لكن الأمر لن يكون سهلا أمام دفاع المغرب الذي لم تهتز شباكه في المجموعة حتى الآن.

وتعادل المنتخبان بدون أهداف في المباراة الأولى في المغرب.

وتجاوز منتخب المغرب القلق الذي رافق الحالة البدنية للقائد مهدي بنعطية بعدما شارك في التدريبات بجانب المهاجم نور الدين أمرابط.

وقال الفرنسي ايرفي رينار مدرب المغرب عن المواجهة "المباراة ستكون صعبة على المنتخبين وهي تفرض علينا أن نقدم أفضل ما لدينا لكي نحصل على ما جئنا من أجله.

"لم احضر إلى المغرب لالتقاط الصور بل لكي أحقق حلم التأهل لكأس العالم".

وتابع "بالنسبة لأي مدرب فإن التأهل لكأس العالم أمر غير عادي وحان الوقت لتحقيق ذلك".

* أداء متواضع

ولم تلعب ساحل العاج بشكل جيد في التصفيات تحت قيادة البلجيكي مارك فيلموتس، الذي تولى المسؤولية بعد ميشيل دوسييه عقب الخروج من الدور الأول لكأس الأمم الافريقية في بداية العام الحالي، حيث انتصرت مرتين وتعادلت مرتين وخسرت مرة واحدة كانت أمام الجابون.

وحصدت ساحل العاج نقطة واحدة في اخر مباراتين مقابل أربع للمغرب وهو ما ساهم في تراجعها للمركز الثاني.

وقال فيلموتس في مؤتمر صحفي "الضغط سيكون على المنتخبين لأن كل منهما يستطيع التأهل. أنا هادئ لأني أعلم ما الذي يجب أن نفعله وأيضا الفريق يعلم ذلك".

وعاد ويلفريد زاها لاعب كريستال بالاس إلى تشكيلة المنتخب.

وأضاف المدرب البلجيكي "يجب أن نملك التوازن المناسب والخطة لإحباط آمال المغرب".

ويعتمد فيلموتس على أصحاب الخبرة في هجوم ساحل العاج بعد استدعاء سالومون كالو وزاها وجيرفينيو.

وانتصر المغرب 1-صفر على ساحل العاج في كأس الأمم بهدف رشيد عليوي.

 



مباريات

الترتيب

H