الشيخ أحمد الفهد: مشكلة الفيفا أكبر من انتخاب رئيس قادم

مع مواصلة المرشحين الساعين لخلافة سيب بلاتر في رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لحشد الدعم اللازم، قالت شخصية محورية ذات تأثير كبير لديها الكثير الذي يجب أن تقلق بشأنه بشكل يفوق اختيار الرئيس المقبل.

وعلى الرغم من التزامه الصمت بشكل واضح إزاء موضوع من يعتقد أنه يجب أن يقود الفيفا عندما يترك بلاتر منصبه العام المقبل، قال الشيخ أحمد الفهد الصباح إن مشكلات الفيفا أكبر بكثير من مجرد حصرها في القيادة.

وقال الشيخ أحمد الفهد أنه وبدلا من القلق بشأن من سيشغل منصب الرئيس المقبل، فان الأولوية القصوى بالنسبة للفيفا تتمثل في ترتيب البيت من الداخل قبل انتخابات الـ26 من فبراير/شباط المقبل.

وأضاف الشيخ أحمد على هامش اجتماعات اللجنة الأولمبية الدولية في ماليزيا الأثنين "أعتقد أن الشيء الأول الذي يجب أن نراه هو أن تسير الإصلاحات في الطريق الصحيح".

وتابع "أعتقد أن الفيفا يحتاج لإصلاحات قبل أي شيء آخر".

وعلى الرغم من أنه ابتعد عن الأنظار نوعا ما، فان الشيخ أحمد الفهد يعد واحدا من أكثر الشخصيات تأثيرا في السياسة المتبعة في رياضة كرة القدم، حيث يتولى العديد من المناصب الكبيرة على صعيد اللجنة الأولمبية الدولية والفيفا.

وانضم الشيخ أحمد-وهو ضابط سابق، وشغل من قبل منصب وزير النفط الكويتي-إلى اللجنة الأولمبية الدولية عام 1992 وشغل منصب رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، ورئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية، وهو اتحاد يملك الكثير من القوة والتأثير.

وفي وقت سابق من العام ذاته، وسع الشيخ أحمد نطاق تأثيره على صعيد كرة القدم العالمية عندما انتخب عضوا باللجنة التنفيذية للفيفا بدون منافسة من أحد باعتباره أحد ممثلي القارة الآسيوية.

وبعد أن أشير إليه شخصيا باعتباره الرئيس المحتمل للفيفا مستقبلا، لم يدخل الشيخ أحمد سباق المنافسة لخلافة بلاتر، تاركا بقية المنافسين يتصارعون بحثا عن كسب وده ودعمه لهم.

وعلى الرغم من أن الفيفا لم ينتخب أي رئيس آسيوي، من قبل تملك أكبر قارة من حيث عدد السكان تأثيرا كبيرا على مجريات الأمور داخل الاتحاد الدولي للعبة، بسبب العديد الكبير من الأصوات التي تملكها.

واعتبر منذ البداية أن الفرنسي ميشيل بلاتيني المرشح الأوفر حظا للفوز بالانتخابات التي ستجري في فبراير/شباط المقبل، إلا أنه من المحتمل أن يخوض منافسة مع اثنين من المرشحين الآسيويين.

وقال الأمير الأردني علي بن الحسين، والذي نافس بلاتر في الانتخابات الماضية، إنه سينافس ثانية وانضم إليه الملياردير الكوري الجنوبي تشونج مونج جون.

ودعا الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي للعبة، أعضاء الاتحاد للتوحد خلف مرشح واحد إلا أنه لم يكشف عن اسم هذا المرشح.

وبسؤاله عما إذا كان يريد أن تساند آسيا بلاتيني أم أحد المرشحين الآسيويين، بدا الشيخ أحمد خجولا، وأكد ثانية على أن الفيفا لديه موضوعات أهم يجب أن يقوم ببحثها.

وقال "من المبكر للغاية الحديث عن أي شيء. بالطبع، فإن أغلب الخبراء سيكونون سعداء دوما بدعمه، إلا أننا يجب أن نركز الآن على الإصلاحات الخاصة بالمستقبل".

 

 

 

 



مباريات

الترتيب

H