روسيا تعترف بوجود مشاكل في استادات مونديال 2018

اعترف ايجور شوفالوف، النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي، أن بلاده تعاني من مشاكل في بناء اثنين من استادات كأس العالم لكرة القدم 2018.

وقال شوفالوف، الذي يشغل أيضا منصب رئيس مجلس التنسيق لكأس العالم 2018، "مصدر القلق الأكبر المتعلق بالاستادات في روستوف اون دون وكالينجراد".

ولم يحدد شوفالوف نوعية المشاكل التي تواجه الاستاد في روستوف اون دون، والذي لم يبدأ العمل فيه، لكنه أشار إلى العديد من المتاعب مع استاد بالتيكا في كالينجراد.

وقال شوفالوف "في كالينجراد، المشاكل لا تدور حول التمويل فقط، بل هناك شكوك حول مبررات الاستثمار. التربة هناك تتسبب في كثير من المشاكل، وأهم شيء بالنسبة لنا هو سلامة الناس".

وأضاف "ينوي فيتالي موتكو، وزير الرياضة الروسي، زيارة الموقع قريبا لاتخاذ قرار بشأن دعم المكان الذي من المقرر بناء الاستاد فيه مثلما طالب حاكم الاقليم، أو التفكير في شيء آخر".

ومن المقرر أن يسع استاد بالتيكا 35 ألف متفرج بعد الانتهاء من تشييده على جزيرة اوكتيبارسكي، وهو يقع في الجزء الأوسط من مدينة كالينجراد بين نهرين مما يجعله عرضة للفيضان.

وأبلغ موتكو الصحفيين في نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي أن بداية العمل في كالينجراد ستتأخر حتى أبريل/نيسان 2015. ومن المفترض الانتهاء من أعمال البناء في مايو/أيار 2017.

وكان من المفترض أن يبدأ العمل بالاستاد في روستوف، والذي يسع 45 ألف متفرج خلال نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

ومن المقرر بناء الاستاد في روستوف على نهر الدون، ولكن تأجل العمل بسبب عدم ارسال لجنة التفتيش الحكومية للمستندات المطلوبة.

وقد تصل تكلفة الاستاد إلى 21.9 مليار روبل مع الانتهاء من العمل فيه خلال صيف 2017.

وسيستضيف الاستاد الجديد مباريات فريق روستوف، والذي يلعب في الدوري الروسي الممتاز.

 



مباريات

الترتيب

H