ملعب سنغافورة يُرعب البرازيل قبل مواجهة اليابان

سنغافورة - قال دونجا مدرب منتخب البرازيل الأول لكرة القدم الاثنين أنه يدرك مدى خطورة اللعب على أرض رملية بما يحمله ذلك من إمكانية تعرض لاعبي فريقه للإصابات إضافة إلى صعوبة التمريرات في المباراة الودية المقبلة أمام اليابان بطلة اسيا والتي ستقام في سنغافورة الثلاثاء.

وتعرضت أرضية استاد سنغافورة الدولي لانتقادات شديدة في ظل سعي القائمين على الملعب للوفاء بمتطلبات الكثير من الحفلات الموسيقية والأحداث الرياضية التي أقيمت في الاستاد وهو جزء من المجمع الرياضي الحديث في البلاد.

وتدرب منتخب البرازيل في الملعب لأول مرة الإثنين بينما تطايرت الرمال مع تحركات اللاعبين والكرة.

وقرر يوفنتوس بطل إيطاليا عدم المخاطرة بإشراك عدد من كبار لاعبيه عندما خاض مباراة ودية في الاستاد في اغسطس/ اب الماضي في حين يدرك دونجا حجم المخاطر التي قد يتعرض لها لاعبوه خلال المباراة المقبلة بعد ان اعترف الاتحاد السنغافوري لكرة القدم أن أرض الملعب "لا تزال بعيدة عن المستويات العالمية المتوقعة."

وقال دونجا للصحفيين الاثنين "سيسعى منتخب البرازيل دوما لتقديم مستوى جيدا لكن القيام بذلك يتطلب وجود ظروف جيدة."

وأضاف دونجا قوله "الملعب يزيد احتمال تعرض اللاعبين للإصابات بسبب وجود الكثير من الرمال وأتمنى ألا يتسبب الرمل في حدوث حفرات في الملعب خلال المباراة لكن سيكون علينا خوض التجربة."

وقال دونجا "معظم ارضية الملعب تغطيها الرمال وليس العشب وهو خليط من العشب الصناعي والطبيعي لكن العشب الصناعي اكثر من الطبيعي. ولذا فإنه سيكون من الصعب تمرير الكرة في ظل هذه الاحوال."

ولم يقرر دونجا بعد ان كان سيستبعد بعض نجومه لحمايتهم من مخاطر الإصابة الثلاثاء مثل نيمار.

وقال دونجا أنه لا يريد زيادة الضغوط على لاعبيه بعد الفوز في مباراة أخرى أقيمت في الصين على الأرجنتين 2-صفر السبت.

وأوضح دونجا "اود استخدام التغييرات الستة كلها لأن اللاعبين قطعوا رحلة طويلة الى الصين في ظل تلوث كبير ولذا فانهم متعبون جراء ذلك.. سأتحدث الى اللاعبين عن حالتهم البدنية.. وأنا لا أريد احداث تغييرات كبيرة جدا في ظل وجود خمسة لاعبين جدد في التشكيلة.. ولذا فلا داعي للتغيير طوال الوقت لأننا نريد خلق الثقة لدى اللاعبين حتى يتسنى لهم اللعب كفريق."

 



مباريات

الترتيب

H