ريال مدريد يخسر أمام ليفانتي بعد عقم تهديفي تاريخي

رويترز

تلقى ريال مدريد بطل أوروبا في المواسم الثلاثة الماضية، خسارة ثالثة في الدوري الإسباني لكرة القدم هذا الموسم، بسقوطه أمام ضيفه ليفانتي 1-2 السبت في المرحلة التاسعة، في مباراة حطم فيها الرقم القياسي لأطول فترة عقم تهديفي في تاريخه.

وسجل لليفانتي خوسيه لويس موراليس (7) وروجيه مارتي من ركلة جزاء (13)، قبل أن يقلص البرازيلي مارسيلو الفارق في الدقيقة 82، منهيا عقما تهديفيا تاريخيا لفريقه استمر 481 دقيقة.

ويتوقع أن تزيد هذه الخسارة من أزمة يواجهها المدرب جولن لوبيتيجي الذي يقود الفريق الملكي في موسمه الأول خلفا للفرنسي زين الدين زيدان، بعد رحيل الأخير عن الفريق بنهاية الموسم الماضي إثر قيادته الى سلسلة ألقاب منها دوري الأبطال ثلاث مرات تواليا.

وتجمد رصيد الريال عند 14 نقطة في المركز الخامس بفارق الأهداف المسجلة فقط أمام اسبانيول لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة فيما رفع ليفانتي رصيده إلى 13 نقطة ليقفز إلى المركز السابع بعدما حقق انتصاره الثالث على التوالي في المسابقة.

ويعود آخر فوز سابق للريال إلى أربعة أسابيع مضت وبالتحديد إلى فوزه 1-صفر على اسبانيول في الدوري الإسباني في 22 أيلول/سبتمبر الماضي.

وانتهى الشوط الأول بتقدم ليفانتي بهدفين نظيفين سجلهما خوسيه لويس موراليس وروجر مارتي سالفادور في الدقيقتين السابعة و13 من ركلة جزاء اثر خطأين قاتلين للمدافع الفرنسي رافاييل فاران.

وشهد هذا الشوط سقوط الريال مرتين في مواجهة نظام حكم الفيديو المساعد (فار) حيث احتسبت ركلة الجزاء التي جاء منها الهدف الثاني لليفانتي بعد الرجوع لنظام (فار) كما ألغى الحكم هدفا لماركو أسينسيو نجم الريال في الدقيقة 18 بعدما أثبت (فار) أنه وضع الكرة في المرمى بيده.

وفي الشوط الثاني، واصل الحظ عناده للريال في العديد من الفرص التي سنحت للفريق مثلما حدث في الشوط الأول ولكن البرازيلي مارسيلو منح الفريق هدف حفظ ماء الوجه في الدقيقة 72 .

ودخل الفريقان في أجواء المباراة منذ الدقيقة الأولى حيث تبادلا الهجمات منذ اطلاق الحكم صفارة بداية اللقاء ليباغت ليفانتي مضيفه بمحاولات هجومية مبكرة أوقعت مدافعي الريال في حالة من الارتباك.

استغل ليفانتي خطأ مبكرا لدفاع الريال وسجل الهدف الأول في الدقيقة السابعة عن طريق لويس موراليس.

وجاء الهدف إثر تمريرة طولية لعبها سيرجيو ريدوندو من منتصف الملعب وفشل الفرنسي رافاييل فاران مدافع الريال في التعامل معها ليستقبلها موراليس ببراعة خلف فاران ثم يراوغ الحارس تيبو كورتوا ويضع الكرة في المرمى الخالي من حارسه.

وحاول الريال الرد سريعا وسقط ماركو أسينسيو على حدود منطقة جزاء ليفانتي لكن الحكم احتسبها ضربة حرة من خارج المنطقة ولم تسفر الكرة عن شيء.

واصل ليفانتي محاولاته لتشهد الدقيقة 11 لطمة جديدة للريال عندما لمس فاران الكرة بيده على حدود مطقة الجزاء اثر هجمة سريعة لليفانتي ، واحتسبها الحكم في البداية ركلة حرة باعتبار أن فاران لمس الكرة خارج منطقة الجزاء ولكن نظام حكم الفيديو المساعد (فار) دفع الحكم إلى التراجع عن قراره ليحتسب ضربة جزاء لليفانتي بعدما أثبت (فار) أن لمسة فاران كانت داخل حدود المنطقة.

وسدد روجر مارتي سالفادور ركلة الجزاء على يسار كورتوا محرزا الهدف الثاني لليفانتي في الدقيقة 13 .

وأثار الهدف الثاني حفيظة الريال حيث اندفع لاعبوه في الهجوم بحثا عن هدف تجديد الأمل ، وأحرز الفريق بالفعل هدفا ظهر في البداية وكأنه ضربة رأس لأسينسيو من متابعة جيدة بعد ضربة ركنية للريال ولكن الفريق الملكي سقط مجددا في اختبار (فار) حيث أثبت نظام حكم الفيديو المساعد أن أسينسيو وضع الكرة بيده في المرمى ليلغي الحكم الهدف في الدقيقة 18 .

رغم إلغاء الهدف ، كثف الريال هجومه في الدقائق التالية بحثا عن هدف إنعاش الأمل ولكن دفاع ليفانتي ظل صامدا في مواجهة هذه الهجمات رغم الأخطاء التي وقع فيها أويير باريديس حارس مرمى ليفانتي.

وعاند الحظ الريال في أكثر من كرة خطيرة حيث أبعد دفاع ليفانتي الكرة أكثر من مرة قبل اجتيازها خط المرمى مباشرة.

وفي المقابل، شكلت الهجمات المرتدة السريعة لليفانتي بعض الخطورة على مرمى الريال في ظل ارتباك الدفاع بالفريق الملكي.

وباءت كل محاولات الريال بالفشل لينتهي الشوط الأول بتقدم ليفانتي بهدفين نظيفين وسط ذهول من لاعبي الريال ومديرهم الفني جولين لوبيتيجي.

مع بداية الشوط الثاني ، دفع لوبيتيجي بلاعبه الويلزي جاريث بيل بدلا من المدافع ألفارو أورديوزولا لتدعيم الناحية الهجومية.

واستأنف الريال هجومه المكثف مع بداية الشوط الثاني لكن ظلت الفعالية غائبة عن هجوم الفريق لتضيع الفرص تباعا وسط استبسال من مدافعي ليفانتي.

ودفع لوبيتيجي بلاعبيه داني سيبايوس وكريم بنزيمة في الدقيقة 60 بدلا من أسينسيو وإيسكو على الترتيب لتنشيط الناحية الهجومية للفريق.

وفي الدقيقة 65 ، تصدى حارس ليفانتي لضربة حرة خطيرة وأبعد الكرة ببراعة إلى ضربة ركنية.

وأسفرت محاولات الريال أخيرا عن هدف إنعاش الأمل في الدقيقة 72 بعدما فك البرازيلي مارسيلو طلاسم دفاع ليفانتي بتسديدة صاروخية من داخل حدود منطقة الجزاء.

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة سريعة للريال مرر منها بنزيمة الكرة خلفية إلى مارسيلو المندفع على حدود منطقة الجزاء ليسددها الأخير قوية في سقف الشباك.

وكاد ضغط الريال يسفر عن هدف آخر للفريق في الدقيقة 76 عندما خطف سيبايوس الكرة من دفاع ليفانتي ومررها إلى مارسيلو الذي مررها بدوره إلى بنزيمة ليسدد الأخير الكرة باتجاه الزاوية البعيدة على يسار الحارس ولكن القائم تعاطف مع ليفانتي وتصدى للكرة.

كما ألغى الحكم هدفا سجله ماريانو دياز للريال في الدقيقة 88 بداعي التسلل لينتهي اللقاء بالفوز الثمين لليفانتي.

 



مباريات

الترتيب

H