برشلونة يأمل في استعادة سواريز لمستواه خلال مواجهة بلد الوليد

أ.ف.ب

يواصل فريق برشلونة حملة الدفاع عن لقبه في الدوري الإسباني لكرة القدم عندما يحل ضيفا على فريق بلد الوليد، بعد غد السبت في الجولة الثانية من الدوري، حيث يأمل الفريق أن يتمكن لويس سواريز من استعادة حاسته التهديفية، في الوقت نفسه يحل ريال مدريد ضيفا على فريق جيرونا يوم الأحد المقبل.

وتوج فريق برشلونة بلقب الدوري في الموسم الماضية ولكن سواريز احتاج لعدة أشهر ليجد أفضل مستوياته.

وكان المهاجم الأورجواياني محور الحديث قبل رحلة الفريق إلى بلد الوليد بعد أدائه المخيب للآمال أمام ألافيس في الجولة الأولى من الدوري.

وسجل سواريز ثلاثة أهداف فقط في أول 14 مباراة لبرشلونة في كافة البطولات خلال الموسم الماضي، وهناك بعض المخاوف من أن سواريز سيحتاج لوقت أطول للدخول في أجواء المنافسة هذا الموسم.

وكتبت صحيفة "دياريو" التي تصدر في مدينة برشلونة "مهاجم فريق برشلونة أظهر في مواقف عديدة أنه هداف من طراز فريد. يحتاج لبعض الوقت للدخول في الأجواء ولكن عندما يدخل في الأجواء لا يمكن إيقافه".

وسيجد سواريز في بلد الوليد، الصاعد حديثا، فريقا سيعتمد على طريقة دفاعية بحتة في محاولة لإحباطه هو وفريق برشلونة.

وأحبط فريق بلد الوليد، الذي يدربه سيرجيو جونزاليز سوريانو، فريق آخر من إقليم كتالونيا، هو جيرونا، في مباراتهما الافتتاحية حيث تعادلا سلبيا، وسيلعب أمام برشلونة، الذي يدربه إرنستو فالفيردي، بطريقة دفاعية أكثر من التي ظهر بها.

ودافع مدرب برشلونة عن سواريز أمام الانتقادات الموجهة لأدائه في كأس السوبر الإسباني وأمام ألافيس.

وقال فالفيردي للصحفيين "إن لويس بخير. لقد عاد لتوه من عطلته (عقب المشاركة في كأس العالم)، لذلك فإنه يعود بالتدريج لمستواه ولكنه يبدو جيدا".

وأضاف "لويس هداف. إنه مقدام في منطقة الجزاء. نعلم ما يعطيه لنا. بعيدا عن نجاحه. القتال يظل دائما موجودا".

وتابع "العام الماضي، في البدايات، كانت هناك انتقادات لأنه احتاج لبعض الوقت ليبدأ التسجيل، ولكن بعدما سجل لم يتوقف. إنه يضمن قتالا أمام المرمى. إنها مسألة صبر ومثابرة، وما يملكه لويس هو المثابرة".

وكانت آخر زيارة قام بها برشلونة لملعب جوسي زورييلا، في 8 آذار/مارس 2018 تحت قيادة خيراردو مارتينو، حيث انتهت آمال الفريق بالتتويج بلقب الدوري عقب الخسارة صفر / 1، وأنتهى الموسم بفوز أتلتيكو مدريد بلقب الدوري.

في الوقت نفسه، يصطحب جولين لوبيتيجي فريق ريال مدريد إلى جيرونا، حيث يتطلع الريال للثأر من الهزيمة المفاجئة 1 / 2 في ملعب مونتيليفي في تشرين أول/أكتوبر الماضي.

كانت هزيمة مفاجئة في وقت كان به توتر سياسي كبير بين إقليم كاتالونيا والحكومة الإسبانية، مع احتفال جماهير جيرونا بالفوز التاريخي على أكثر الفرق تتويجا بلقب الدوري الإسباني في أول مواسم الفريق بدوري الدرجة الأولى.

وربما يمنح لوبيتيجي فرصة المشاركة لصفقاته الصيفية الجديدة، تيبوا كورتوا وألفارو أودريوزولا، مع استمرار جاريث بيل في تكليفه بحل محل البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وقال لوبيتيجي :"قدم بيل مباراة جيدة. إنه يقدم العديد من الأشياء المختلفة، مثل اللاعبين الآخرين. يجب أن نواصل العمل، الجماعية تأتي في المقام الأول قبل المهارات الفردية وهذا ينطبق على بيل أيضا".

ويخوض أتلتيكو مدريد مباراته في هذه الجولة يوم السبت عندما يواجه ضيفه رايو فاليكانو، الذي يسعى لتعويض خسارته الثقيلة 1 / 4 أمام إشبيلية في الجولة الأولى.

وفي بقية مباريات هذه الجولة، يلتقي خيتافي مع إيبار وليجانيس مع ريال سوسيداد وألافيس مع ريال بيتيس، وإسبانيول مع بلنسية، وإشبيلية مع فياريال، وليفانتي مع سيلتا فيجو، وأتلتيك بلباو مع هويسكا.

 



مباريات

الترتيب

H