رحيل رونالدو يعصف بأعداد المشجعين في استاد "سانتياجو برنابيو"

 

سجّلت مباراة ريال مدريد وخيتافي أدنى عددٍ من الحضور الجماهيري في استاد "سانتياجو برنابيو" لإحدى مباريات الدوري الإسباني منذ موسم 2008-2009.

ففي المباراة التي تعدّ أولى جولات الموسم الجديد من مسابقة الدوري الإسباني، والتي تعدّ أيضا أولى مباريات الفريق بالدوري بعد رحيل كريستيانو رونالدو، اقتصر عدد الحضور على 48 ألفا.

ومن المرجّح بأن معدلات الحضور في النادي العاصمي قد تأثرت بشكلٍ كبيرٍ بمغادرة رونالدو، والذي انتقل إلى يوفنتوس بعد 9 سنواتٍ بالقميص الأبيض.

ويتبيّن تدني الرقم في مقارنةٍ مع آخر موسمين من الدوري الإسباني اللذين افتتحهما ريال مدريد على أرضه وبين جماهيره.

ففي 2013، دشّن موسمه باستضافة ريال بيتيس، لتحظى المباراة بحضور 76 ألف متفرجٍ في استاد "سانتياجو برنابيو"، بينما حضر 70 ألفا في 2014، وذلك حينما دشّن ريال مدريد موسمه باستضافة قرطبة.

ويعد الحضور أمام خيتافي هو الأدنى منذ خاض ريال مدريد مباراةً على صعيد الدوري في الـ24 من مايو/أيار 2009، فاكتفى 44 ألف متفرجٍ فقط بالحضور آنذاك.

وتكمن المفارقة بأنه بعد فترةٍ وجيزةٍ من تلك المباراة الكارثية على صعيد الحضور، قام النادي بالتعاقد مع كريستيانو رونالدو قادما من مانشستر يونايتد.

من العنود المهيري

 



مباريات

الترتيب

H