برشلونة يخوض البروفة الأخيرة قبل نهائي الكأس

ا.ف.ب

يخوض برشلونة المتصدر البروفة الأخيرة قبل نهائي الكأس المقرر السبت ضد اشبيلية، وذلك عندما يحل الثلاثاء ضيفا على سلتا فيجو في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ويبدو لقب الدوري شبه مضمون بالنسبة لرجال المدرب ارنستو فالفيردي، إذ يتقدمون بفارق 11 نقطة على اتلتيكو مدريد الثاني قبل 6 مراحل على ختام الموسم، وتنتظرهم مباريات سهلة إلى حد ما باستثناء واحدة ستجمعهم بالغريم ريال مدريد حامل اللقب وثالث الترتيب في 6 أيار/مايو.

ولم يظهر النادي الكتالوني أي تأثر بخروجه الدراماتيكي من الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا بخسارته الثلاثاء أمام روما الإيطالي صفر-3 (فاز ذهابا 4-1 على أرضه)، إذ تجاوز السبت عقبة ضيفه القوي فالنسيا بالفوز عليه 2-1، منفردا بالرقم القياسي لعدد المباريات المتتالية من دون خسارة في البطولة (39 مباراة) بعد أن كان يتشاركه مع ريال سوسييداد.

واعتبر فالفيردي بعد الفوز على فالنسيا الذي تخلى عن المركز الثالث لصالح ريال مدريد، أنها "نقاط ثلاث من ذهب. كان الأسبوع صعبا علينا وترك تأثيره على الجميع، بينهم الجمهور"، متطرقا إلى الهزيمة القاسية في روما بالقول "كانت مباراة مهمة ونشعر بأننا خيبنا ظن الناس ونريد التعويض عليهم".

وكان موقف الأوروجوياني لويس سواريز الذي سجل الهدف الأول لفريقه في مرمى فالنسيا، مشابها لفالفيردي إذ قال: "مثلنا نحن، بإمكان الجمهور أن يشعر بالغضب في ما يتعلق بدوري الأبطال، لكن هذا الرقم (القياسي من حيث عدد المباريات دون هزيمة) يظهر ما قد تجاهله الكثيرون على الأرجح، وهو أننا نقدم موسما رائعا في الدوري".

ولن يكون سلتا فيجو خصما سهلا للنادي الكتالوني، لاسيما أنه سقط في زيارتيه الأخيرتين في الدوري الى ملعب "بالايدوس" عام 2015 بنتيجة كبيرة 1-4 و2016 3-4، كما اكتفى بالتعادل في زيارته الأخيرة إلى هذا الملعب في الدور ثمن النهائي لمسابقة الكأس (1-1 ذهابا قبل أن يفوز إيابا 5-صفر).

ويمني برشلونة النفس بأن يسديه ريال سوسييداد خدمة من خلال الفوز على ضيفه اتلتيكو مدريد الخميس، لأن هذا الأمر سيسمح للنادي الكتالوني بتوسيع الفارق الذي يفصله عن فريق المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني إلى 14 نقطة قبل 5 مراحل على انتهاء الموسم، ما يعني أنه قد يتوج باللقب في المرحلة المقبلة ضد ديبورتيفو لا كورونيا وسيحتفل بأفضل طريقة أمام خصمه التاريخي ريال مدريد في "كامب نو" يوم السادس من أيار/مايو.

اختبار واحد قبل مواجهة بايرن

لكن اتلتيكو يمر بفترة جيدة، وقد حقق الأحد على حساب ليفانتي (3-صفر) فوزه السابع تواليا على أرضه في الدوري وضمن مشاركته في دوري الأبطال الموسم المقبل بسبب فارق الـ19 نقطة الذي يفصله عن الخامس، وهو بلغ أيضا نصف نهائي مسابقة "يوروبا ليج" رغم خسارته الخميس أمام مضيفه سبورتينج البرتغالي صفر-1، وذلك لفوزه ذهابا 2-صفر.

ويلتقي فريق سيميوني في دور الأربعة مع ارسنال الإنجليزي في مباراة صعبة، لكنها ليست بصعوبة الاختبار الذي ينتظر ريال مدريد في نصف نهائي دوري الأبطال حيث أوقعته القرعة مع بايرن ميونيخ الألماني، بعد أن تخطى الأربعاء يوفنتوس الإيطالي بشق الأنفس بفضل ركلة جزاء حصل عليها في الوقت بدل الضائع وقلص بها الفارق 1-3 (تأهل لفوزه ذهابا 3-صفر).

ويسعى ريال إلى الابقاء على آماله بالوصافة وتقليص فارق الأربع نقاط الذي يفصله عن جاره اللدود اتلتيكو، عندما يتواجه الأربعاء على ملعبه مع اتلتيك بيلباو في مباراة من المتوقع أن يشارك فيها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي جاريث بيل بعد أن فضل المدرب الفرنسي زين الدين زيدان إراحتهما الأحد ضد ملقا (2-1).

وكان فوز الأحد المئة لزيدان كمدرب لريال الذي يخوض الأربعاء مباراته المحلية الأخيرة قبل السفر إلى ميونيخ من أجل مواجهة بايرن الأربعاء المقبل في "اليانز ارينا"، لأنه مواجهته في مرحلة نهاية الأسبوع الحالي ضد مضيفه اشبيلية قد ارجئت إلى 9 ايار/مايو بسبب انشغال النادي الأندلسي بنهائي الكأس.

وأشار زيدان بعد فوز الأحد إلى  أنه "أحاول قصارى جهدي في المداورة، ليس باستطاعتي إراحة الجميع. تفصلنا مباراة واحدة عن نصف نهائي دوري الأبطال وسنرى كيف سنلعبها. نحن نمر بمرحلة جيدة والجميع في صحة جيدة. أن يكون الجميع متوفرا للعب، فهذا أمر جيد".

ويفتتح اشبيلية السابع المرحلة الثلاثاء في ضيافة ديبورتيفو لا كورونيا، فيما يلعب فياريال السادس مع ضيفه ليجانيس.

وسيحاول فالنسيا استعادة مركزه الثالث من ريال عندما يستضيف خيتافي الأربعاء، على أن يلتقي اسبانيول مع ايبار في اليوم ذاته، والافيس مع جيرونا وريال بيتيس مع لاس بالماس وليفانتي مع ملقا يوم الخميس.

 


مباريات

الترتيب