ثبات برشلونة بالشوط الثاني وراء اقترابه من اللقب

برشلونة - تعد قدرة برشلونة على التفوق على منافسيه في الشوط الثاني من أهم أسباب النتائج المذهلة في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم هذا الموسم وانتظر الفريق لما بعد الاستراحة مجددا قبل أن يفوز 5-صفر على ريال بيتيس الأحد.

وكان التعادل السلبي يسيطر على المباراة بين المتصدر ومنافسه الممتع بيتيس قبل أن يسجل إيفان راكيتيتش الهدف الأول في الدقيقة 58 ثم ينهار صاحب الأرض.

وسجل ليونيل ميسي ولويس سواريز هدفين لكل منهما ليكمل برشلونة الانتصار الساحق ويرفع رصيده إلى 40 هدفا في الشوط الثاني ليعزز تصدره للدوري بفارق 11 نقطة.

وقال إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة: "لعب بيتيس بأسلوب المخاطرة وضغط بشكل متقدم وفرض رقابة فردية في الملعب كله. كان المنافس في حالة رائعة في بداية المباراة ولعب بشكل مقنع بينما كنا نعاني من بعض المشكلات في بناء اللعب لكن نجحنا في اللعب بأسلوبنا بشكل تدريجي بعد ذلك".

وأضاف: "تطور مستوانا بمرور الدقائق في المباراة وبمجرد أن فتح المنافس خطوطه في الشوط الثاني نجحنا في التسجيل وكان بوسعنا اللعب بسلاسة أكبر".

ويتفوق عدد أهداف برشلونة في الشوط الثاني (40 من أصل 57 هدفا) على عدد أهداف أي منافس آخر في الدوري على مدار 90 دقيقة باستثناء فالنسيا الذي أحرز 41 هدفا.

ولم تكن هذه المباراة الوحيدة التي يحسمها برشلونة في الشوط الثاني إذ فعل ذلك أيضا أمام ألافيس ولاس بالماس وفياريال وريال مدريد عقب التعادل بدون أهداف في النصف الأول.

ونجح برشلونة في تحويل تأخره في الشوط الأول إلى انتصارات على خيتافي وريال سوسيداد كما انتزع التعادل مع أتلتيكو مدريد ليعني ذلك أنه حصد 17 من أصل 54 نقطة بفضل مستوياته الرائعة خلال الشوط الثاني.

ويتناقض تألق برشلونة في الشوط الثاني مع ما فعله ريال مدريد حامل اللقب الذي خسر أربع مرات في الدوري هذا الموسم وكلها جاءت بسبب استقبال أهداف في الشوط الثاني.

وبسبب معاناة ريال في اللحظات الأخيرة بات الفريق يتأخر بفارق 19 نقطة عن برشلونة.

وعانى أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني بسبب نتائج الشوط الثاني وفقد ست نقاط من أصل ثماني نقاط على أرضه هذا الموسم بسبب استقبال أهداف قرب النهاية.

وسمح فريق دييجو سيميوني بهدف متأخر ليتعادل 1-1 مع جيرونا يوم السبت الماضي ليصبح على بعد 11 نقطة خلف برشلونة الذي يقترب بقوة من اللقب للمرة 25.

 



مباريات

الترتيب