ريال مدريد يواصل الترنح ويسقط في فخ سيلتا فيجو

واصل ريال مدريد ترنحه في بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم، بعدما فقد نقطتين جديدتين في سباق المنافسة على لقب البطولة التي توج بها في الموسم الماضي، عقب تعادله المخيب 2-2 مع مضيفه سيلتا فيجو في المرحلة الثامنة عشر للمسابقة اليوم الأحد.

بتلك النتيجة، ظل الريال في المركز الرابع بترتيب البطولة برصيد32  نقطة بفارق 16 نقطة كاملة خلف غريمه التقليدي برشلونة (المتصدر)، علما بأن الفريق الملكي مازال يمتلك مباراة مؤجلة أمام ليجانيس.

في المقابل، ارتفع رصيد سيلتا فيجو إلى 22 نقطة في المركز الرابع عشر.

ظهر الريال بشكل باهت للغاية على مدار شوطي المباراة، حيث ابتعد نجومه عن مستواهم المعتاد، لاسيما نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، في الوقت الذي كان فيه سيلتا قريبا للغاية من حصد النقاط الثلاث لولا سوء الحظ الذي لازم لاعبيه في أكثر من مناسبة.

وبادر الدنماركي دانييل فاس بالتسجيل لمصلحة سيلتا في الدقيقة 33، غير أن الفريق المضيف لم يهنأ بتقدمه طويلا، بعدما أحرز النجم الويلزي جاريث بيل هدفين للريال في الدقيقتين 36 و38.

تواصلت الإثارة في الشوط الثاني، بعدما أدرك سيلتا فيجو التعادل في الدقيقة 82 عن طريق ماكسي جوميز، الذي نجح في تعويض ركلة جزاء أهدرها زميله اياجو أسباس في الدقيقة 72.

تأتي تلك النتيجة، لتضاعف من حدة الانتقادات الموجهة للاعبي الفريق الملكي، ومديره الفني الفرنسي زين الدين زيدان، خاصة بعدما اكتفى الفريق بتحقيق انتصار وحيد فقط خلال مبارياته الأربع الأخيرة بالمسابقة.

ولم تشهد المباراة مرحلة جس النبض، حيث سنحت الفرصة الأولى في اللقاء لمصلحة الريال في الدقيقة الثانية، حينما مرر إيسكو كرة عرضية من الناحية اليسرى إلى جاريث بيل، الذي عجز عن تسديد الكرة برأسه بغرابة شديدة.

وتابع كريستيانو رونالدو تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليمنى عن طريق بيل، ليسدد مباشرة من على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة الرابعة، لكن الكرة ذهبت في منتصف المرمى، ليمسكها روبن بلانكو، حارس مرمى سيلتا فيجو بثبات.

وحاول الريال استخدام سلاح التسديدات بعيدة المدى أمام التمركز الدفاعي الجيد لسيلتا، حيث أطلق مارسيللو قذيفة من خارج المنطقة في الدقيقة العاشرة، لكنها لم تكن متقنة، لتخرج بعيدة عن المرمى.

وخلافا لمجريات المباراة، كاد سيلتا أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 13، حينما تلقى اياجو أسباس تمريرة عرضية من الناحية اليمنى، ليسدد مباشرة، وهو على بعد خطوات قليلة للغاية من المرمى، لكن الكرة اصطدمت في القائم الأيسر.

وهدأ إيقاع المباراة نسبيا، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب، وإن كان الريال ظل الأكثر استحواذا على الكرة بلا فاعلية.

في المقابل، أضاع فاس فرصة افتتاح التسجيل لسيلتا في الدقيقة 24، عندما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليمنى، لكنه سدد تصويبة غير متقنة، مرت بعيدة عن القائم الأيمن.

رد الريال بهجمة سريعة في الدقيقة 26، انتهت بتسديدة من خارج المنطقة عبر كاسيميرو، لكن بلانكو أبعد الكرة ببراعة إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

جاءت الدقيقة 33 لتشهد هدفا لمصلحة سيلتا فيجو عن طريق فاس، الذي استغل المساحات الخالية في دفاع الريال، الذي اندفع لاعبوه نحو الهجوم بعشوائية.

تلقى فاس تمريرة حريرية من أسباس، ليجد نفسه منفردا بالمرمى، ويسقط الكرة (لوب) خلف الكوستاريكي كايلور نافاس، حارس مرمى الفريق الملكي، الذي خرج من مرماه لملاقاته.

ارتفعت معنويات سيلتا فيجو عقب هدف فاس، حيث توغل أسباس بالكرة في حراسة مدافعي الريال، قبل أن يسدد من داخل المنطقة، واضعا الكرة على يسار نافاس، الذي أمسكها بسهولة.

وعلى عكس سير اللقاء تماما، أدرك جاريث بيل التعادل سريعا للريال في الدقيقة 36.

تابع بيل تمريرة ماكرة من توني كروس، انفرد على إثرها بالمرمى، بعدما كسر مصيدة التسلل التي نصبها مدافعو سيلتا، ليسدد الكرة بهدوء على يسار بلانكو، الذي خرج من مرماه، لتتهادى إلى داخل الشباك.

واصل النجم الويلزي تألقه، بعدما عاد ليضيف الهدف الثاني للريال في الدقيقة 39، بعدما تلقى تمريرة بينية من إيسكو، لينفرد مجددا بالمرمى، ويسدد مباشرة من داخل المنطقة على يمين بلانكو وتسكن الكرة الشباك، لينتهي الشوط الأول بتقدم الريال بهدفين مقابل هدف واحد.

بدأ الشوط الثاني بهجوم متبادل من كلا الفريقين، حيث مرر بيون سيستو تمريرة عرضية من الناحية اليسرى في الدقيقة 53، ولكن ناتشو فيرناديز مدافع الريال أبعد الكرة برأسه في الوقت المناسب.

ورد الريال بهجمة سريعة في الدقيقة 54، حيث مرر المغربي أشرف حكيمي تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليمنى، إلى رونالدو الذي سدد مباشرة تصويبة غير متقنة ذهبت بعيدا تماما عن المرمى.

وسدد إيسكو لاعب الريال من داخل المنطقة في الدقيقة 57 لكن الكرة علت العارضة بقليل، ليرد جوني كاسترو لاعب سيلتا بتسديدة من خارج المنطقة من متابعة لتمريرة عرضية من أسباس في الدقيقة 60، لكنها مرت فوق العارضة مباشرة.

وبمرور الوقت، فرض سيلتا سيطرته على مجريات اللقاء، مستغلا تراجع الريال للدفاع بشكل مفاجئ، غير أن لاعبي الفريق الملكي استشعروا الحرج، ليعودوا لمبادلة أصحاب الأرض الهجمات مرة أخرى، حيث سدد رونالدو ضربة رأس في الدقيقة 64 على يسار بلانكو، الذي أبعد الكرة بصعوبة.

وأضاع ماكسي جوميز فرصة إدراك التعادل لسيلتا في الدقيقة 70، بعدما تابع تمريرة من الناحية اليمنى عن طريق أسباس، ليسدد الكرة بعقب قدمه، لكنها وصلت ضعيفة في يد نافاس.

وشهدت الدقيقة 71 منعرجا آخر في المباراة، بعدما حصل سيلتا على ركلة جزاء، عقب تعرض أسباس للإعاقة من قبل نافاس داخل منطقة الجزاء، غير أن الفريق المضيف أضاع مجددا فرصة التعادل، بعدما أهدر أسباس الركلة، التي تصدى لها نافاس ببراعة.

وأجرى سيلتا تبديلين دفعة واحدة في الدقيقة 73 بنزول ستانيسلاف لوينكا وإيمري مور بدلا من سيستو ونيمانيا رادويا، ليرد الريال بتبديلين أيضا في الدقيقة 77 بنزول ماتيو كوفاسيتش ولوكاس فاسكيز بدلا من إيسكى ولوكا مودريتش.

وأضاع رونالدو فرصة محققة للريال في الدقيقة 81، عندما سدد من داخل المنطقة، إثر متابعته لتمريرة بينية من فاسكيز، لكن الكرة ذهبت سهلة إلى أحضان بلانكو.

وجاء عقاب سيلتا فيجو قاسيا على ضياع فرصة رونالدو، بعدما أحرز ماكسي جوميز هدف التعادل في الدقيقة 82.

وتابع جوميز تمريرة عرضية رائعة من الناحية اليمنى عن طريق فاس، ليسدد ضربة رأس متقنة على يسار نافاس، الذي ارتمى في الناحية الأخرى، لتعانق الكرة الشباك.

وكاد رونالدو أن يعيد التقدم للريال مرة أخرى، بعد تسلمه تمريرة من مارسيللو، ليسدد من داخل المنطقة، ولكن الكرة هزت الشباك من الخارج.

وكثف الريال من هجماته خلال الدقائق القليلة المتبقية من المباراة، خاصة بعد نزول ماركو أسينسيو بدلا من بيل في الدقيقة 83، غير أن محاولاته لخطف هدف الفوز باءت بالفشل، لينتهي اللقاء بتعادل الفريقين بهدفين لمثلهما.

 



مباريات

الترتيب