ريال مدريد المهزوز يسعى لدفعة من الثقة أمام لاس بالماس

يقف ريال مدريد المنافس في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم أمام فرصة سانحة لتعويض أسوأ نتائج حققها منذ تولى تدريبه زين الدين زيدان عندما يستضيف لاس بالماس الذي يصارع الهبوط الأحد المقبل.

ولأول مرة منذ تولي زيدان المهمة في يناير كانون الثاني 2016 خسر ريال مدريد مرتين متتاليتين أمام توتنهام هوتسبير أمس الأربعاء في دوري أبطال أوروبا بعد هزيمة مؤلمة أمام جيرونا في الدوري الإسباني. لكن مشاكل ريال مدريد تتضاءل إذا ما قورنت بمشاكل منافسه في الجولة المقبلة في الدوري.

ففريق لاس بالماس، الذي شد الانتباه الموسم الماضي عندما تعادل مع ريال مدريد على ملعبه في برنابيو 3-3، يحتل حاليا المركز 18 في الترتيب بثماني هزائم في عشر مباريات.

ولم تغير استقالة مانولو ماركيز من تدريب الفريق شيئا بعد أن خسر لاس بالماس كل مبارياته الأربع تحت قيادة المدرب الجديد باكو ايستاران وسكن شباكه خلالها 15 هدفا.

وواجه الفريق صيحات استهجان من الجمهور بعد الخسارة في ملعبه 3-1 أمام ديبورتيفو لاكورونيا الأسبوع الماضي إضافة إلى خسارة جهود مهاجم الفريق جوناثان فييرا بسبب إصابة في عضلة الفخذ الخلفية خلال المباراة نفسها.

ويرى ريال مدريد في اللقاء فرصة سانحة لاستعادة انجازات العام الماضي وكذلك تكرار البداية القوية للموسم الحالي عندما تفوق على برشلونة ومانشستر يونايتد في كأس السوبر الاسبانية والأوروبية على الترتيب.

وسجل كريستيانو رونالدو هدفا واحدا فقط في الدوري هذا الموسم. لكن ما يثير القلق أكثر عند زيدان هو تراجع روح الأداء التي أتاحت للفريق العودة ثم الفوز في موسم 2016-2017.

ويحتل ريال مدريد المركز الثالث في الدوري بفارق ثماني نقاط عن المتصدر برشلونة. ولم يسبق للفريق الفوز بالدوري عندما كان متأخرا بهذه الدرجة في بداية الموسم.

وقال رونالدو عقب الهزيمة أمام توتنهام إن الفريق يفتقد خبرات لاعبيه الراحلين بيبي وجيمس رودريجز والفارو موراتا لكنه أعرب عن اعتقاده أن ريال مدريد قادر على تحويل الدفة لصالحه قريبا.

وقال المهاجم البرتغالي "أعترف أننا لم نكن نلعب بصورة جيدة لكن الأمور تتغير..أنا واثق أننا لن نستمر على هذا المستوى لفترة طويلة.. في عالم كرة القدم تواجه يوما رائعا واخر سيئا .. يجب أن نتحلى بالايجابية".

وفاز برشلونة، الذي يستضيف إشبيلية صاحب المركز الخامس بعد غد السبت في كامب نو، في تسع مباريات وتعادل مرة واحدة هذا الموسم لكنه رغم هذا أمضى أسبوعا محبطا في دوري أبطال أوروبا بعد أن تعادل 1-1 أمام أولمبياكوس اليوناني في مباراة شهدت أيضا تعرض أندريه جوميز وسيرجي روبرتو لإصابة قد تبعدهم عن الملاعب نحو شهر. وبهذه الإصابات يعاني خط وسط الفريق من نقص العناصر مع غياب القائد أندريس إنيستا.

ويستضيف فالنسيا، الذي يحتل المركز الثاني بدون هزيمة وبفارق أربع نقاط عن برشلونة المتصدر، ليجانيس كما يستضيف ديبورتيفو لاكورونيا فريق اتليتيكو مدريد الذي يريد أن يتعافى من تعادله المرير في دوري الأبطال أمام ممثل أذربيجان قرة باغ وهو التعادل الذي ترك الفريق على شفا مغادرة البطولة.

 



مباريات

الترتيب